رداً على وصول العشرات منهم إلى بادية البوكمال… تنظيم “الدولة الإسلامية” يقطع رؤوس 5 شبان بتهمة “التجسس لصالح جيش سوريا الجديد والقوات الصليبية”

وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور يظهر إعدام 5 شبان من مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”، وهم عاصم همام الدبس، حارث أحمد جليد، مهند أحمد المشوح، عبد الرحمن أحمد الأشعب، ومهند عبيد الحسين، بعد اعتقالهم من قبل “المكتب الأمني في الدولة الإسلامية”، وأظهر الشريط الشبان الخمسة وقد ألبسوا “اللباس البرتقالي”، ويحيط بهم عناصر من التنظيم، في بادية البوكمال، وقال أحد المتحدثين من عناصر التنظيم::”” نقول لكم أيها الصليبيون بأننا قادمون لا محالة بإذن الله تعالى، أما أنتم يا أعوان الصليبيين ويا عيون المرتدين، يا من تجلسون بين ظهراني المسلمين، نقول لكم بأن حرابنا متعطشة لدمائكم فلن نترك عيناً تتجسس على المسلمين إلا فقأناها ولا رأساً من رؤوس جواسيسكم إلا اقتلعناه نصرة لدين الله والذود عنه””، ومن ثم أظهر الشريط إلقاء العناصر للشبان الخمسة على الأرض، ونحرهم وفصل رؤوسهم عن أجسادهم ومن ثم تثبيت عدد منها على أوتاد معدنية.

وجاء إعدام الشبان الخمسة في الشريط المصور بتهمة “”العمل مع جيش سوريا الجديد والتواصل مع خزعل السرحان وهو قيادي في هذا الجيش، وتشكيل خلية للتجسس وجمع المعلومات عن مناطق الدولة الإسلامية، وتحديد مواقع المكاتب والمقرات وإحداثيات البنى التحتية والمستشفيات والمحطات الكهربائية والجسور ومحطات تصفية المياه والأسواق وغيرها، ليقوم مرتدو جيش سوريا الجديد بتزويد التحالف الصليبي بالمعلومات التي يرفعونها لهم، عبر غرفة الفحص والتنسيق بين الصليبيين والأمريكان وصحوات الشام المفحوصين والمعروفة بغرفة الموك””.

كما أظهر الشريط تجسيداً كاملاً لعملية الاعتقال، حيث جسد الشبان الخمسة الذين تم إعدامهم، عملية اعتقالهم من قبل التنظيم وعمليات تواصلهم فيما بينهم، وكيف تمت آلية إيصال المعلومات والحصول عليها.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل ساعات، أن العشرات من جيش سوريا الجديد نقلوا إلى ريف البوكمال الغربي والجنوبي الغربي، بوساطة طائرات التحالف الدولي، التي غطت عملية تنقلهم داخل البادية السورية فيما نقلت آخرين بوساطة طائراتها إلى بادية البوكمال بريف دير الزور الشرقي قرب الحدود السورية – العراقية.

ويشار أن المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد نشر في أواخر آذار / مارس من العام الجاري 2016، خبر اعتقال الشبان الخمسة في مدينة البوكمال بريف دير الزور.