ردا على إعطاب سيارة روسية.. قواتها البرية تستهدف مواقع لمجلس منبج العسكري في ريف حلب

التوتر الثاني من نوعة بين القوات الروسية و"قسد" خلال اليوم

محافظة حلب: استهدفت 3 قذائف انطلقت من مواقع قوات النظام وروسيا في حلب، نقاط تابعة لمجلس منبج العسكري، في قرية أبو منديل وقرب معبر أبو كهف بريف منبج شرقي محافظة حلب، مما أدى إلى إصابة عنصرين في صفوف المجلس العسكري.
وجاء ذلك، ردا على عطب سيارة للروس بعد تنقلها دون تنسيق، وذلك بالأسلحة الرشاشة من قبل عناصر “درك العلاقات” التابع لـ”قسد”، في ريف منبج.
وهو التوتر الثاني من نوعه بين القوات الروسية والتشكيلات المنضوية تحت قيادة “قسد” خلال اليوم، والثالث من نوعه خلال 16 يوماً.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدت، اليوم توتر جديد بين القوات الروسية وقوات سوريا الديمقراطية في بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، حيث خرجت صباح اليوم الثلاثاء دورية روسية منفردة من القاعدة العسكرية التابعة لها في عين عيسى دون أي تنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية، لتقوم الأخيرة بقطع الطريق أمامها وتطويق المنطقة، ومنع تحرك الدورية لأي مكان حتى طريق العودة إلى القاعدة، وسط توتر بين الطرفين.
المرصد السوري أشار في 24 الشهر الفائت، إلى أن  التوتر الذي نشب بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة و القوات الروسية من جهة أخرى  في ناحية عين عيسى انتهى بعد أن استمر لنحو ساعتين، قامت خلاله قوات سوريا الديمقراطية بجلب تعزيزات عسكرية إلى ناحية عين عيسى وتطويق الدوريات والقاعدة الروسية في المنطقة، بعد خلاف نشب بين الطرفين على خلفية احتجاجات خرجت أمام القاعدة الروسية في عين عيسى طالبت القوات الروسية بالتدخل لإيقاف القصف التركي المتصاعد على مناطق شمال شرقي سوريا، إلا أن ضباطًا روس قالوا للحاضرين أن لاعلاقة لهم بذلك، لتقوم قوات سوريا الديمقراطية بمنع الدوريات الروسية من الخروج من عيسى والانتشار بمحيط القاعدة العسكرية، قبل أن ينتهي الخلاف بين الطرفين.