ردا على استهداف قاعدة تركية.. 3 جرحى من قوات العمليات بقصف مسيرة تركية لمركز “الأسايش” في ريف الحسكة

محافظة الحسكة: أصيب 3 عناصر بجروح متفاوتة وهم من قوات العمليات في قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، نتيجة استهداف مركز “الأسايش” في ناحية أبو راسين “زركان” شمال غرب الحسكة.
ويأتي القصف التركي للمنطقة لليوم الثاني على التوالي.
وجاء القصف ردا على تنفيذ قوات خاصة تابعة لـ”قسد”، ليلة أمس، عملية تسلل وتفخيخ واستهداف بصاروخ موجه لقاعدة تركية بقرية الداودية بريف رأس العين “سري كانييه”، والتي تعتبر القاعدة الأكبر في المنطقة.
وكان نشطاء المرصد السوري قد رصدوا، قبل قليل، استهدف طائرة مسيرة تركية لمركز قوى الأمن الداخلي “الأسايش” في ناحية أبو راسين “زركان” بريف الحسكة، ما أدى إلى إصابة شخصين بجروح متفاوتة.
وكان المرصد السوري قد رصد، أمس، إصابة شخصين هما :عضو القيادة العامة للمجلس العسكري السرياني ومترجم، باستهداف طائرة مسيّرة تركية لسيارته، في بلدة تل تمر أثناء مرافقته للجانب الروسي المتجه إلى محطة كهرباء تل تمر التي تعرضت للقصف التركي وخرجت عن الخدمة.
كما جددت القوات التركية المتمركزة في “نبع السلام” قصفها لريف الحسكة، ومحيط قاعدة روسية وقرى تل تمر وأبو راسين، حيث سقطت قذائف بشكل عشوائي وعنيف على قرى الدردارة وتل شنان والطويلة ومحطة تحويل الكهرباء ومحيط بلدة تل تمر شمال غرب الحسكة.
نشطاء المرصد السوري رصدوا، أمس أيضا إصابة مواطن، جراء القصف التركي على ريفي تل تمر  وأبو راسين “زركان” في ريف الحسكة الشمالي الغربي، وتركز القصف البري التركي المباشر على منازل المواطنين، في 17 قرية وموقع هي: أم الكيف وعرب خان وعين العبد ودادا عبدال وحاج بوبي وصفه و أم حرملة وغربية ونويحات وأسدية وتل حرمل وربيعات تل الورد بريف زركان، و تل شنان والطويلة والدردارة ومحطة تحويل الكهرباء بريف تل تمر.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد