ردا على قصف المخيمات واستشهاد النازحين .. “الفتح المبين” تستهدف تجمعات قوات النظام في ريف إدلب

استهدفت فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” بالمدفعية والصواريخ تجمعات قوات النظام في محيط سراقب شرقي إدلب، وسهل الغاب، ردا على القصف الذي طال مخيم مرام، ومخيمات عشوائية للنازحين تقع غرب مدينة إدلب، والذي أسفر عن استشهاد 6 مواطنين، بينهم سيدة وطفلان، وإصابة 20 آخرين بجروح متفاوتة.
كما نفذت طائرة حربية روسية 4 غارات على أحراش قرب مدينة إدلب، تتخذها الفصائل كمراكز للتدريب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثقوا أمس، مقتل 5 بينهم ضابط وإصابة 5 آخرين من قوات النظام، نتيجة استهداف مواقعهم من قبل الفصائل بالصواريخ، تزامنا مع تحليق طائرات مسيرة للفصائل يرجح أنها مذخرة، استهدفت المواقع العسكرية في سهل الغاب أيضا.