ردًا على اعتداءات “الجندرما” بحق سكان المنطقة الحدودية.. شبان يقتحمون محرس حدودي ويخربون محتوياته

37

محافظة إدلب: تمكن شبان وأطفال من الوصول إلى محرس الجندي التركي داخل الجدار الحدودي، وتخريب ونهب محتوياته، وذلك ردًا على اعتداءات “الجندرما” التركية بحق الأهالي القاطنين بالقرب من الجدار الحدودي ما بين سورية ومنطقة لواء إسكندرون، وكان آخرها إصابة طفل بطلق ناري من قبل حرس الحدود التركي بالقرب من تجمع مخيمات الكرامة في بلدة أطمة بريف إدلب الشمالي.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، قبل ساعات وصول قوات عسكرية تابعة لهيئة تحرير الشام إلى الجدار الحدودي مع لواء إسكندورن شمالي إدلب، تجنبًا لحصول أي اشتباكات مباشرة مع حرس الحدود التركي.
على صعيد متصل، هاجم مواطنون من سكان المخيمات، نقطة لحرس الحدود التركي، واستخدم في الهجوم الأسلحة الرشاشة والقنابل، ما أسفر عن اندلاع حرائق وإصابة عدد من المواطنين، كما أطلق عناصر “الجندرما”حرس الحدود التركي النار على المواطنين لتفريقهم.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، اليوم، بأن عناصر من حرس الحدود التركي “الجندرما” أطلقوا النار على طفل من مهجري اللطامنة بريف حماة، أثناء قيامه برعي الأغنام قرب الجدار الحدودي عند مخيمات الكرامة في بلدة أطمة الحدودية مع لواء اسكندرون شمالي إدلب، مما أدى لإصابته بعدة رصاصات في صدره، وعلى إثر الحادثة، أقدم عدد من الشبان المسلحين المهجرين من ريف حماة، على مهاجمة نقطة الحرس التركية التي استهدفت الطفل