ردًا على قصف قوات النظام لمناطق مدنية في ريف إدلب.. القوات التركية تستهدف تجمعات عسكرية للنظام ومنصات إطلاق صواريخ جنوبي إدلب

قصفت القوات التركية المتمركزة في ريف إدلب بالمدفعية الثقيلة، منصات إطلاق الصواريخ والمدفعية لقوات النظام، في معسكرات كل من بلدة خان السبل وقرية الحامدية جنوبي إدلب، حيث انطلقت من تلك التجمعات القذائف التي قصفت قرى إدلب، وجاء الاستهداف التركي ردًا على قصف قوات النظام قرى وبلدات ريف إدلب التي أسفرت عن وقوع شهداء وجرحى من المدنيين.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، قبل ساعات، سقوط نحو 15 قذيفة صاروخية على مدينة أريحا في ريف إدلب، مصدرها قوات النظام البرية، مما أسفر عن إصابة 5 بينهم 4 أطفال جراح بعضهم خطيرة.

ووثّق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد طفلة متأثرة بجراحها جراء القصف المدفعي الذي طال قرية بلشون في جبل الزاوية جنوبي إدلب.

وبذلك ترتفع حصيلة المجزرة المروعة إلى 9 وهم 7 أطفال وامرأة ورجل، استشهدوا نتيجة قصف مدفعي طال مناطق متفرقة من منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، صباح اليوم، حيث توزعوا على النحو الآتي: في بلدة بليون استشهد طفلين وفي بلدة ابلين استشهد 5 وهم رجل وزوجته وأطفالهم الثلاثة وفي قرية بلشون استشهدت طفلتان، بالإضافة إلى إصابة نحو 16 مدنيًا آخرين جراء القصف المدفعي من قِبل قوات النظام، والذي طال المناطق آنفة الذكر.

وأشار المرصد السوري إلى أن الطيران الروسي استهدف بغارتين جويتين محطة الروج الشمالي والتي تحتوي على عشر مضخات ومجهزة بشكل كامل للعمل، حيث تروي المحطة حوالي 3500 هكتار من الأراضي الزراعية، كما طالت إحدى الغارات الجوية بثلاثة صواريخ مركزًا للدفاع المدني في منطقة الشيخ يوسف، مما أدى إلى الخروج المركز عن الخدمة، دون تسجيل أي إصابات، حيث نفذت مقاتلة روسية 4 غارات جوية على منطقة الشيخ يوسف على الأطراف الغربية لمدينة إدلب، تزامن ذلك مع تحليق طائرة حربية روسية ثانية في أجواء منطقة “خفض التصعيد”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد