رصاص حرس الحدود الأردني يستهدف النازحين السوريين المحاولين العبور إلى الأردن، وأكثر من 70 ضربة جوية تستهدف أم المياذن وأطراف مدينة درعا منذ فجر اليوم

29

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تواصل الطائرات الحربية والمروحية تحليقها في سماء محافظة درعا منذ فجر اليوم الأحد الـ 8 من شهر تموز الجاري، تتزامن مع استهدافات متواصلة بالبراميل المتفجرة والغارات الصاروخية مستهدفة بلدة أم المياذن جنوب شرق درعا، والأطراف الجنوبية الشرقية لمدينة درعا، حيث ارتفع إلى 72 عدد الضربات الجوية التي استهدفت المناطق أنفة الذكر منذ الفجر وحتى اللحظة، على صعيد متصل أقدمت قوات حرس الحدود الأردنية على إطلاق النار على النازحين السوريين الذين يحاولون العبور باتجاه الأراضي الأردنية، وذلك بعد توقف عودة النازحين إلى بلداتهم وقراهم عقب معاودة الطائرات الحربية والمروحية استهداف أم المياذن ومدينة درعا و أطرافها منذ فجر اليوم الأحد، إذ كان المرصد السوري رصد عودة أكثر من 60 ألف نازح إلى بلداتهم وقراهم عقب عملية الهدوء التي شهدت المحافظة في اليومين الماضيين.

ونشر المرصد السوري صباح اليوم الأحد، أنه تشهد سماء محافظة درعا عودة تحليق الطائرات الحربية والمروحية في سمائها منذ فجر اليوم الأحد الـ 8 من شهر تموز الجاري، بالتزامن مع تنفيذها ضربات جوية بالصواريخ والبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة أم المياذن وأطرافها الواقعة في القطاع الشرقي من ريف درعا، تترافق مع قصف صاروخي من قبل قوات النظام على مناطق في البلدة وأطرافها، كما قصف الطيران الحربي أيضاً فجر اليوم أماكن في مدينة درعا، ما أسفر عن استشهاد شخص وإصابة اثنين آخرين بجراح، وتأتي عملية تجدد القصف الجوي والصاروخي هذه، بعد توقفها منذ يوم أمس الأول الجمعة، حيث نشر المرصد السوري صباح أمس السبت الـ 7 من شهر تموز، أنه يستمر الهدوء في محافظة درعا، منذ ما بعد ظهر يوم الجمعة الـ 6 من تموز / يوليو الجاري من العام 2018، في ترقب لبدء تطبيق بنود الاتفاق بشكل متتالي، والذي يتضمن وقف إطلاق نار فوري، والبدء بتسليم السلاح الثقيل من قبل الفصائل ومن ثم تسليم السلاح المتوسط، وعودة الأهالي إلى القرى والبلدات الخاضعة لسيطرة النظام والغير خاضعة لها بضمان الشرطة العسكرية الروسية وبرفقة الهلال الأحمر، وتسوية أوضاع من يرغب من الأهالي والمقاتلين، وخروج من يرفض الاتفاق نحو الشمال السوري، ورفع العلم السوري المعترف بها دولياً على المؤسسات الحكومية وعودة المؤسسات إلى العمل، وتسوية أوضاع المنشقين والمتخلفين عن الخدمة الإلزامية والمطلوبين لها وإعطائهم تأجيلاً لمدة 6 أشهر، وانتساب من يرغب بقتال تنظيم “الدولة الإسلامية” وجيش خالد بن الوليد، إلى الفيلق الخامس الذي شكلته روسيا لقتال التنظيم، وحل مشكلة المعتقلين والمختطفين، وتبادل جثث القتلى وتسليم الأسرى، على أن يجري ذلك كله بضمانة روسية كاملة، كما أن المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد إرسال قوات النظام لتعزيزات عسكرية إلى معبر نصيب الحدودي مع الأردن، حيث اتجهت عربات مدرعة وآليات تحمل عناصر من قوات النظام نحو المعبر، وإلى الحدود السورية – الأردنية، وشوهدت وهي متجهة عبر الاتستراد الدولي الواصل إلى حدود الأردن ومعبر نصيب، بعد أن تمكنت قوات النظام من الاستيلاء على أكثر من 15 آلية داخل المعبر، كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن آلاف العوائل لا تزال تخشى العودة إلى المناطق التي تسيطر عليها النظام، خشية اعتقال أبنائهم من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في حين شهدت بلدات أخرى عودة آلاف المواطنين خلال الـ 24 ساعة الفائتة، نحو قراهم وبلداتهم التي لم تدخلها قوات النظام، والتي نزحوا عنها خلال عملية تصعيد القصف الجوي والبري منذ الـ 19 من حزيران / يونيو الفائت من العام 2018، وحتى الـ 6 من تموز / يوليو الجاري.

ونشر المرصد السوري ليل أمس السبت، أنه رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان إعلان 11 جهة عسكرية في محافظة درعا والجنوب السوري، بياناً أعلنوا فيه انحلالهم واندماجهم تحت مسمى “جيش الجنوب”، بهدف “توحيد الصفوف وتوحيد القرار العسكري والسياسي والمحافظة على ثوابت الثورة”، وضمن الجيش المشكل كل من فصائل جيش الأبابيل وألوية قاسيون والمجلس العسكرية في الحارة وغرفة عمليات واعتصموا، وألوية جيدور حوران، وألوية أحرار قيطة، وغرفة عمليات النصر المبين، وغرفة سيوف الحق، والمجلس العسكري في تسيل، وجيش الثورة في منطقة الجيدور، والفصائل المنحازة من المنطقة الشرقية، كما دعا التشكيلات هذه الفصائل العاملة في الجنوب السوري للانضمام إلى جيش الجنوب، وجاء في البيان الذي حصل المرثصد السوري عل نسخة منه “”نعلن حالة النفير العام والجاهزية لاستقبال جميع من يرغب برص الصف وتوحيد الكلمة من أرض الجنوب ونؤكد أن قرارنا الحرب دون كرامتنا وأرضنا ونعاهد الله وأهل الجنوب بأننا سنبذل دماءنا رخيصة في سبيلها”

المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد إرسال قوات النظام لتعزيزات عسكرية إلى معبر نصيب الحدودي مع الأردن، حيث اتجهت عربات مدرعة وآليات تحمل عناصر من قوات النظام نحو المعبر، وإلى الحدود السورية – الأردنية، وشوهدت وهي متجهة عبر الاتستراد الدولي الواصل إلى حدود الأردن ومعبر نصيب، بعد أن تمكنت قوات النظام من الاستيلاء على أكثر من 15 آلية داخل المعبر، كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن آلاف العوائل لا تزال تخشى العودة إلى المناطق التي تسيطر عليها النظام، خشية اعتقال أبنائهم من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في حين شهدت بلدات أخرى عودة آلاف المواطنين خلال الـ 24 ساعة الفائتة، نحو قراهم وبلداتهم التي لم تدخلها قوات النظام، والتي نزحوا عنها خلال عملية تصعيد القصف الجوي والبري منذ الـ 19 من حزيران / يونيو الفائت من العام 2018، وحتى الـ 6 من تموز / يوليو الجاري، كذلك أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن بلدة صيدا تشهد عمليات تعفيش من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بعد تدمير أجزاء منها جراء القصف الصاروخي والمدفعي والجوي من قوات النظام وطائراته والروس، حيث رصد المرصد السوري تصاعد أعمدة الدخان نتيجة إضرام نيران في ممتلكات مواطنين وفي مقار كانت تابعة للفصائل المتواجدة في بلدة صيدا، فيما تأتي عملية الهدوء هذه بعد أيام مطولة من القصف المكثف بآلاف الغارات والبراميل المتفجرة من طائرات النظام والطائرات الروسية على ريف درعا، وآلاف الصواريخ والقذائف المدفعية والصاروخية، وتسبب هذا القصف بدمار كبير في ممتلكات مواطنين وبخسائر بشرية كبيرة في صفوف الفصائل المقاتلة والإسلامية والمدنيين وقوات النظام، حيث وثق المرصد السوري استشهاد 159 مدنياً بينهم 32 طفلاً و33 مواطنة ممن استشهدوا منذ الـ 19 من حزيران / يونيو من العام الجاري، في الغارات والقصف الصاروخي والمدفعي المكثف من قبل الروس والنظام على محافظة درعا وانفجار ألغام فيها، كما وثق المرصد السوري 135 من قتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها منذ الـ 19 من حزيران / يونيو الفائت تاريخ بدء العملية العسكرية لقوات النظام في ريف درعا، في حين ارتفع إلى 131 على الأقل عدد مقاتلي الفصائل في الفترة ذاتها، جراء القصف الجوي والصاروخي والاشتباكات.

 صور للمرصد السوري لحقوق الإنسان تظهر الدخان المتصاعد جراء الضربات الجوية على بلدة أم المياذن جنوب شرق درعا منذ فجر اليوم.

https://www.facebook.com/syriahro/posts/10156941013143115