رغم إجراءه عملية تسوية مع النظام.. “أمـ ـن الـ ـد و لـ ـة” يـ ـعـ ـتـ ـقـ ـل مواطناً في حمص بعد مغادرته مخيم الركبان

محافظة حمص: اعتقلت دورية عسكرية تابعة لفرع “أمن الدولة” مواطناً من عشيرة الفواعرة في حمص بعد مغادرته منذ شهر ونصف من مخيم الركبان ورغم إجراءه عملية تسوية مع النظام.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 10 كانون الأول الجاري، اعتقال قوات النظام مواطن يدعى (م- ر) في مدينة حمص، وذلك بعد عام من عودته من مخيم الركبان “المنسي” الواقع على الحدود السورية – الأردنية- العراقية، وخضوعه للتسوية حينها.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المواطن تفاجأ بتبليغه من الجهات الأمنية في حي الوعر الحمصي بمراجعة مركز التسوية الذي أفتتح من قبل النظام بتاريخ 13 تشرين الثاني الفائت، لتسوية وضعه الأمني من جديد، ليتم اعتقاله من قبل جهاز فرع “أمن الدولة” التابع للنظام، ومطالبة ذويه بفدية مالية قدرها 75 مليون ليرة سورية مقابل إطلاق سراحه.