رغم التشديدات الأمنية.. الأهالي يتظاهرون في السويداء ضد النظام والسياسات الحكومية مطالبين بدولة مدنية ديمقراطية ترعى جميع السوريين

محافظة السويداء: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان خروج عدد كبير من أهالي جبل العرب بمظاهرة أمام مقر عين الزمان بمدينة السويداء، رافعين لافتات تطالب بالانتقال بسوريا إلى دولة مدنية – ديمقراطية ترعى حقوق جميع السوريين دون مرجعية طائفية أو عرقية أو حزبية، المظاهرة خرجت رغم التشديدات الأمنية التي تشهدها محافظة السويداء من قيام القوى الأمنية التابعة للنظام بالانتشار ضمن الساحات الرئيسية في المدينة بالإضافة إلى قطع بعض الطرقات الرئيسية وقيام قناصيها باعتلاء أسطح المباني الحكومية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار صباح اليوم الجمعة إلى أن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام ومنذ ساعات الصباح الأولى لليوم الجمعة، انتشرت في جميع الساحات والطرق الرئيسية في مدينة السويداء وعمدت إلى إغلاق بعضها بعربات مصفحة فضلًا عن نشر عدد كبير من القناصين على أسطح المباني الحكومية، في حين بدأ عدد من الأهالي بالتجمع أمام مقر عين الزمان بمدينة السويداء للتظاهر ضد النظام والسياسات الحكومية.

كما نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس عن وقوع هجومين على مواقع لقوات النظام في محافظة السويداء، حيث استهدف مسلحون مجهولون، بقذيفة “آربيجي” حاجز بلدة مجادل بريف السويداء، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
كما دوى انفجار في بلدة عريقة بريف السويداء، نتيجة إلقاء قنبلة من قبل مسلحين مجهولين على مخفر البلدة، بالتزامن مع استهدافه بالرصاص، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
ويأتي ذلك، بعد استقدام قوات النظام تعزيزات عسكرية إلى المحافظة، وفي ظل الدعوات التي أطلقها أبناء جبل العرب للخروج بمظاهرات عارمة يوم الجمعة.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت أمس، بأن قوات النظام استقدمت تعزيزات عسكرية جديدة إلى محافظة السويداء التي تشهد احتجاجات شعبية كبيرة منذ نحو 5 أيام، ضد قرارات حكومة النظام والوضع المعيشي الكارثي المسيطر على البلاد في ظل تقاعس الجهات المسؤولة عن ذلك.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد