رغم المناشدات بوقف إطلاق النار.. قوات “الفيلق الخامس” تحاول اقتحام حي الحمادين بدرعا البلد

محافظة درعا: على الرغم من المناشدات بوقف إطلاق النار إلا أن الإشتباكات تتجدد بين الفينة والأخرى بين الفصائل المحلية بأحياء مدينة درعا، حيث قصفت قوات “الفيلق الخامس اليوم، حي الحمادين بدرعا البلد في محاولة لاقتحامه وسط حالة من الخوف والهلع بين الأهالي.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصدوا أمس، قصفا من قبل التشكيلات العسكرية التابعة للنظام، لعدة منازل في حي الحمادين بدرعا البلد، بقذائف المدفعية، مما أحدث أضرارا بممتلكات المواطنين، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وأطلق شبان من مدينة درعا، اليوم، دعوات للخروج في مظاهرة ضد قرارات اجتماع الموالين للفصائل المحلية واللواء الثامن، الذي جرى، أمس في درعا البلد، ووقف الاقتتال في المدينة.
وجرى الاجتماع، في درعا البلد بين وجهاء المنطقة وقياديين من الفصائل المحلية واللواء الثامن، وطالب الوجهاء باستمرار العمل العسكري على المتهمين بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”.
وتشهد مدينة درعا، هدوء حذر، منذ يوم أمس، باستثناء بعض قذائف.
وأشار المرصد السوري، بسقوط قذائف على حي العباسية بمدينة درعا.
وتوقفت الاشتباكات بعد ساعات من تواصلها يوم الأحد 6 تشرين الثاني، حيث وقعت اشتباكات في أحياء المهندسين وطريق السد والحمادين في مدينة درعا، إضافة إلى الحي الشمالي بمدينة الصنمين.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثقوا في 6 تشرين الثاني، مقتل 7 بينهم ناشط إعلامي، و4 عناصر متهمين بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، و2 عنصر من الفصائل المحلية واللواء الثامن، خلال استئناف الاشتباكات يوم السبت في مدينة درعا.