رغم الوعود الروسية.. الوضع الإنساني يزداد سوءًا في درعا

64

محافظة درعا: تزداد الحالة الإنسانية سوءًا يومًا بعد آخر في درعا البلد، في ظل الحصار المطبق على المواطنين هناك، حيث تتناقص المؤن الغذائية والخبز، رغم تلقى وجهاء المحافظة وعودًا بفك الحصار عن أحياء درعا البلد وطريق السد والمخيم، إضافة إلى وقف العملية العسكرية، دون أن يتم تنفيذ تلك الوعود.
ولا تزال عمليات التفاوض متوقفة منذ ما يقارب 72 ساعة، حيث كان الاجتماع الأخير في ملعب درعا البلدي بتاريخ 6 آب، وبالتزامن مع توقف المفاوضات تجري اشتباكات بين الحين والآخر، بين قوات الفرقة الرابعة من جهة، والمسلحين المحليين من جهة أخرى، على أطراف درعا البلد.
وكانت محاور درعا البلد في مدينة درعا شهدت، أمس، اشتباكات عنيفة، بين قوات الفرقة الرابعة من جهة، ومقاتلين محليين من جهة أخرى، حتى ساعات الفجر من اليوم الأحد، في محاولة تقدم للأول في المنطقة، باءت بالفشل على الرغم من القصف البري المرافق للهجوم، ليعود الهدوء الحذر إلى المنطقة، وسط استنفار الجانبين، يأتي ذلك في ظل عدم التوصل لأي اتفاق أو حلول ينهي التصعيد على درعا على الرغم من جميع الوعود الروسية.