رغم جميع المطالبات بوقف تجنيد الأطفال.. “الشبيبة الثورية” تختطف طفلين من عين العرب “كوباني”

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اختطاف طفلين من قبل عناصر الشبيبة الثورية من الحي الجديد في مدينة عين العرب “كوباني”، حيت اختطفت الطفل (د.م) من مواليد 2008 قرية خراب كورت بريف عين العرب.
كما اختطفت الشبيبة الثورية الطفل (م.م) من مواليد 2008 قيده تل حاجب بريف عين العرب “كوباني”، واقتادهما العناصر نحو جهة مجهولة.
وتواصل ما يعرف بـ “الشبيبة الثورية” أو “جوانين شورشكر”، استقطاب القاصرين وضمهم لمعسكراتها، في انتهاك صارخ وواضح لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية التي وقعت عليها الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية، فلا مطالبات الأهالي بإيقاف عمليات استغلال الأطفال وتجنيدهم لحمل السلاح ولا تلك المواثيق والاتفاقيات، استطاعت من الوقوف في وجه الشبيبة التي لا تزال تسرق الطفولة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 26 شباط، بأن “الشبيبة الثورية” اختطفت الطفلة “م.ف” من مدينة عين العرب/كوباني وهي مهجري قرية دير بلوط بريف عفرين، تبلغ من العمر 13 عاما و اقتادوها إلى معسكراتهم.
وفي الـ 17 من فبراير/شباط الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن مكتب حماية الطفل في مناطق الإدارة الذاتية، أبلغ  والد طفل محمد أزاد حسن المختطف لدى الشبيبة الثورية، بأن الأخيرة رفضت تسليم ابنهم، بعد المطالبة به عبر قناة العربية وتزايد المطالبات بالإفراج عنه من جهات عدة.
ويعمل مكتب حماية الطفل كوسيط بين الجهات الخاطفة، وذوي الأطفال المختطفين لتسليم الأطفال بالطرق السليمة.
وناشدت والدة الطفل محمد آزاد حسن، عبر المرصد السوري لحقوق الإنسان قيادة “قسد” للإفراج عن ابنها المختطف على يد الشبيبة الثورية، حيث فقدت العائلة الاتصال بالطفل عند الساعة الثامنة والنصف من مساء 26 كانون الثاني الفائت.