رغم حملة الاعتقالات من قبل الأجهزة الأمنية.. استمرار المنشورات المناهضة لـ”حزب الله” اللبناني وإيران في الحسكة

محافظة الحسكة: أفادت مصادر للمرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مواطنين في الحسكة ينشطون بحملة مناهضة لوجود لـ”حزب الله” اللبناني وإيران في سورية.
وفي السياق ذاته، أقدم شباب ليل أمس، على إلصاق منشورات رافضة لـ”حزب الله” اللبناني وإيران أمام فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في مدينة الحسكة، وحصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على شريط مصور يوثق إلصاق المنشورات بشكل سري، خوفا من الاعتقال.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، في 23 آب، بأن أجهزة النظام الأمنية اعتقلت 6 أشخاص ضمن مناطق نفوذها بمدينة الحسكة، على خلفية المنشورات المناهضة للوجود الإيراني في سورية على جدران بمدينة الحسكة، حيث أن الأشخاص الذين جرى اعتقالهم تصادف مرورهم بالمناطق التي وضع فيها منشورات، وجرى الإفراج عنهم بعد التحقيق معهم، كما جرى التحقيق مع أصحاب المحال المحيطة بمكان وجود المنشورات، وقام مجهولون أمس الاثنين بلصق 3 منشورات على الأقل مناهضة للتواجد الإيراني في سورية، على جدران ضمن المربع الأمني الخاضع لسيطرة قوات النظام في مدينة الحسكة.
المرصد السوري لحقوق الإنسان حصل على نسخة من تلك المناشير وجاء فيها:
“نشاطات وانتهاكات المليشيات الإيرانية هو تهديد النسيج الاجتماعي والعشائري في الحسكة، ويأتي ضمن مساعي إيران لإحداث تغييرات اجتماعية من أجل إضعاف عشائر الحسكة وسهولة السيطرة عليها.
إن شباب الحسكة الحر أقوى وأذكى من المليشيات الإيرانية وحزب الله اللبناني، التي تقوم باستغلال الواقع الاقتصادي السيء من أجل تجنيد أبناء الحسكة كمرتزقة، ودفعهم إلى الموت في سبيل المشروع الإيراني.
نحن أبناء عشائر الحسكة الأحرار، ندعو أهلنا ووجهاء عشائرنا للتكاتف في مواجهة هذه النشاطات الرخيصة، ونؤكد على أهمية تذكير أبناء الحسكة بتاريخ هذه المدينة العظيم ونبل وشهامة عشائرها التي لا تقبل الظلم والإرهاب، ولا تقبل بفرض أي أمر واقع خارج إرادة أبناءها لتحقيق الحرية والديمقراطية والعدالة.
لا لحزب الله اللبناني والمشروع الإيراني.. وعاشت الحسكة وسوريا حرة أبية”.