رغم شدة البرد وقلَّة الحيلة.. أهالي ريف حمص يقفون في “طوابير” للحصول على مخصصات التدفئة

محافظة حمص: تجمع العشرات من أهالي مدينة الرستن وقرية الفرحانية بريف حمص الشمالي، أمام محطات الوقود من أجل الحصول على مخصصات التدفئة للعام الحالي
وسط توافد عدد من أهالي المدينة إلى “محطة المكننة” بعد حصولهم على رسالة تكامل “البطاقة الذكية” والتي تجيز لهم الحصول على خمسين لتر من المازوت.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الأهالي الحاصلين على رسالة المحروقات يتمكنون من الحصول على 100 لتر مقسمة على مرحلتين بسعر مدعوم تبلغ قيمة اللتر الواحد 700 ليرة سورية.
ويعمل معظم الأهالي المستفيدين من برنامج التدفئة المدعومة على بيع مخصصاتهم ضمن السوق السوداء نظراً لفارق الأسعار الكبير والذي يتخطى فيه سعر اللتر الواحد مبلغ الـ 9000 ليرة سورية.
وأكد أحد الأهالي الذين تمكنوا من تعبئة مخصصاتهم بسرقة ما يقارب خمسة لترات من المازوت من قبل أصحاب المحطات بالاتفاق مع عناصر الدورية المتواجدة ضمن المحطة من كل بطاقة تعبئة، وذلك مقابل حصول العناصر على رشوة مالية.