رغم عشرات الضربات الجوية والصاروخية.. تنظيم  “الدولة الإسلامية” يسيطر على مشفى الأسد جنوب المدينة خلال اليوم الثاني من هجومه على دير الزور، و4 شهداء جلهم مواطنات في قصف طائرات حربية على بلدة موحسن

115

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تتواصل المعارك العنيفة في محاور البانورما واللواء 137 ومحيط مطار دير الزور العسكري ومحاور أخرى بمدينة دير الزور، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر، وسط تفجير التنظيم عربة مفخخة في محور مشفى الأسد جنوب المدينة، فيما تمكن التنظيم عقبها من السيطرة على كامل منطقة المشفى، حيث تترافق المعارك مع تواصل القصف الجوي والصاروخي بعشرات الغارات والقذائف والصواريخ على محاور الاشتباكات، في حين قتل ما لا يقل عن 14 عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم اثنان من الجنسية الخليجية اليوم خلال الاشتباكات والقصف، أيضاً قتل وأصيب عدة عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ويسعى تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال اليوم الثاني من تنفيذ هجومه لتحقيق مزيد من التقدم والسيطرة على مزيد من المناطق في الهجوم الأعنف في دير الزور منذ هجوم تنظيم “الدولة الإسلامية” في منتصف كانون الثاني / يناير الفائت من العام 2016، على المدينة، والذي سيطر التنظيم خلاله على أجزاء واسعة من منطقة البغيلية بشمال غرب مدينة دير الزور، وقتل وأعدم نحو 150 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها ومن عوائل عناصر من قوات الدفاع الوطني والجيش الوطني وأعضاء في حزب البعث من المدينة، بالإضافة لاختطاف أكثر من 400 شخص حينها من الحي ومن شمال غرب دير الزور، كانوا من المدنيين وعوائل المسلحين الموالين للنظام.

 

وعلى صعيد متصل استهدف الطيران الحربي مناطق في بلدة موحسن بريف دير الزور الشرقي، ما أدى لاستشهاد 4 أشخاص هم رجل وزوجته ووالدتها ومواطنة أخرى بالإضافة لسقوط عدد من الجرحى بالقصف ذاته.