رغم مضي 5 سنوات على تحريرها من قبضة تنظيم “الدولة الإسلامية”.. يستمر العثور على المزيد من الجثث المجهولة في الرقة

محافظة الرقة: عثر أهالي من مدينة الرقة أمس الأربعاء، على جثة مجهولة الهوية في حرم جامع المنصوري الأثري “العتيق” في حي سيف الدولة بمركز المدينة.

ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن أهالي مدينة الرقة كانوا يدفنون موتاهم الذين قضوا في الحرب إبان سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في جوامع وحدائق قريبة من المدينة خوفاً من الاستهدافات والاعتقالات بحجة التعامل مع التحالف الدولي آنذاك.

وبحسب بعض أهالي حي سيف الدولة، فقد تحول جامع المنصوري “العتيق” إلى مقبرة كبيرة خلال عام 2017، ويتحدث (أ.ح) “65 عاماً” لنشطاء المرصد السوري، قائلاً، أنه خلال فترة الحرب التي دارت كانت المنطقة محاصرة تماماً من قبل عناصر “تنظيم الدولة “، حيث فرضوا على سكان الحي حظراً التجول، خاصة خلال شهري حزيران وتموز عام 2017، حيث تم اعتقال العديد من الشبان والرجال بحجة التعامل مع “التحالف الدولي”، فاضّطر سكان الحي في تلك الفترة لدفن الموتى والشهداء في حرم الجامع.

ويضيف، وبعد أن تحررت المدينة عام بتاريخ 20 تشرين الأول من العام 2017 وعادت إلى حياتها الطبيعية، قامت العوائل التي دفنت موتاها في حرم الجامع “العتيق”، باستخراجها بعد أن أبلغت من قبل الجهات الرسمية بضرورة نقل الموتى إلى مقبرتي الرقة “حطين – وتل البيعة”.

يذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان، وثق اكتشاف مايقارب 4800 جثة منذ تحرير الرقة من قبضة تنظيم “الدولة الإسلامية”، منها 28 مقبرة جماعية، آخرها كان مقبرة الفروسية في مطلع العام 2021.