رفضاً لقرار تسعيرة القمح.. احتجاجات غاضبة في بلدات بريف دير الزور الغربي

275

محافظة دير الزور: تجمع عشرات المزارعين أمام مبنى شركة تطوير المجتمع الزراعي في منطقة المعامل شمال مدينة دير الزور، احتجاجاً على تسعيرة القمح الأخيرة التي أصدرتها “الإدارة الذاتية”والتي حددت بـ31 سنتاً فقط، ما أثار السخط الشعبي ضمن مناطق سيطرتها، كما عمد بعض المزارعين إلى سحب شاحناتهم من محصول القمح والتي كانت تنتظر في طوابير لبيعها، كما شهدت كل من بلدتي البومصعة والصعوة بريف دير الزور الغربي، احتجاجات من قبل الأهالي رافضين القرار وتسعيرة القمح للعام 2024.
ومع صدور القرار يوم أمس، عبر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم، حيث انتشر بشكل واسع الانتقادات والاستياء ورفض للتسعيرة بعد صدورها بدقائق قليلة.
وخرجت مظاهرة شعبية غاضبة شارك فيها عدد من المزارعين في مدينة عامودا بريف الحسكة رفضاً لقرار تسعيرة القمح، معلنين عن اعتصامهم تنديداً بالقرار الذي اعتبروه جائراً بحقهم.
كما خرجت أمس مظاهرة شعبية عند دوار النعيم أمام مبنى المجلس التنفيذي في مدينة الرقة ضد تسعيرة “الإدارة الذاتية” منددة بإجحاف المزارعين، مؤكدة بأن التسعيرة غير كافية لسد تكاليف الزراعة وسيتبكد المزارعون خسائر فادحة.
وتعتبر زراعة القمح من المحاصيل الأساسية التي يعتمد عليها سكان الجزيرة السورية التي تعتبر سلة سوريا الغذائية، وشهدت في السنوات الأخيرة إهمالاً كبيراً من “الإدارة الذاتية”.