رفضاً للتقارب بين النظامين التركي والسوري.. دعوات لمظاهرات حاشدة غداً تحت عنوان “لن نصالح” في عموم مناطق الشمال السوري

أطلق نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي، دعوات للخروج بمظاهرات حاشدة في عدة مناطق في الشمال السوري غداً الجمعة، تحت شعار “لن نصالح”، رفضاً للمصالحة والتطبيع مع النظام وتنديداً بالتقارب بين النظامين التركي والسوري على خلفية الاجتماع الأخير الذي عقد في موسكو أواخر الشهر الفائت بين وزير دفاع النظام ونظيره التركي، والتصريحات لأردوغان ومسؤولين أتراك حول التقارب مع النظام.

ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المظاهرات ستشمل بحسب الدعوات نحو 22 منطقة في الشمال السوري، من بينها منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب، ومدن وبلدات إدلب – جسر الشغور – سرمدا – الدانا – كفرتخاريم – الأتارب – أرمناز – عفرين – جرابلس – صوران – مارع – أطمة- معرتمصرين – راجو – قباسين، وغيرها.
وطالب الناشطون جميع الأهالي بكافة المناطق بالخروج إلى الساحات تنديداً بالتصريحات التركية، وللتأكيد على استمرارية الثورة السورية، وإظهار الرفض القاطع للتقارب بين النظامين السوري والتركي.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، تجمع العشرات من أهالي إدلب في مظاهرة شعبية في المدينة رفضاً للمصالحات مع النظام و للتقارب التركي -السوري. وحمل المتظاهرون لافتات تطالب بإسقاط النظام مكتوب عليها “انتفضوا لنعيد سيرتها الأولى” في إشارة للثبات على مطالب الشعب السوري منذ إنطلاق الثورة حتى إسقاط النظام، وأكد المتظاهرون أن المصالحة والتقارب لن يَصُبّا إلا في مصلحة النظام والأتراك الذين طالما كشف الشعب السوري زيف ألاعيبهم وانعدام انسانيتهم وبنوا مخططاتهم على حساب دماء الشعب السوري.