رفضاً للتوغل الإيراني في المنطقة والتقارب بين النظامين التركي والسوري.. خروج العشرات من أبناء دير الزور باحتجاجات غاضبة

محافظة دير الزور: خرج العشرات من أبناء دير الزور في احتجاجات غاضبة ومنددة بالتقارب بين النظامين التركي والسوري، ورفضاً للتوغل الإيراني في دير الزور، وحمل المحتجون لافتات كتب عليها شعارات تؤكد على مبادئ الثورة السورية، وتطالب بوحدة صف الشعب السوري بوجه النظام والميليشيات الإيرانية.
ومن بين العبارات التي رفعها المحتجون، “بدنا القاشوش وساروت حتى نصالح يا عكروت” في اشارة منهم للوقوف على ثوابت الثورة السورية، ورفضاً للتطبيع مع النظام، كما رفع المحتجون عبارة” نرفض دخول النظام والميليشيات الإيرانية وسنحاربها بكل الوسائل”، و”تركيا لا تمثل الثورة”.
وتأتي هذه الاحتجاجات، بعد انكشاف حقيقة أردوغان لأبناء الشعب السوري ومايخفيه من عداء على مر السنوات من عمر الثورة السورية.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 28 كانون الأول الفائت، خروج المظاهرات والاحتجاجات في الشمال السوري، حيث انطلقت في كل من مدن وبلدات، إدلب- إعزاز ومارع – صوران- اخترين- الراعي- قباسين – بزاعة – الباب – جرابلس- والغندورة في احتجاجات ومظاهرات غاضبة اليوم الجمعة تحت مسمى”نموت ولا لصالح الأسد”، في إشارة منهم للاجتماع الذي عقد بين وزير الدفاع التركي ونظيره السوري في موسكو، رافضين ومنددين بهذا الاجتماع الذي عقد على حساب دم السوريين على مدى سنوات من الحرب.