رفضا لافتتاح معابر مع قوات النظام.. مظاهرات شعبية ضد هيئة تحرير الشام في ريف إدلب

محافظة إدلب: خرجت مظاهرات واحتجاجات عارمة في ريف إدلب الشمالي، للتنديد بفتح المعابر مع النظام.
وفي التفاصيل، خرج العشرات من المحتجين في مظاهرات شعبية في كل من بلدتي دير حسان وحربنوش بريف إدلب الشمالي رفضا لفتح المعابر مع قوات النظام.
وطالب المتظاهرون من الفصائل بفتح الجبهات، وندّدوا بمساعي هيئة تحرير الشام وميلها إلى التطبيع مع النظام وفتح المعابر لانعاشه اقتصاديا، في حين تتجاهل أحوال الناس وما آلت إليه ظروف الحرب، من تهجير للسكان وعيشهم في مخيمات لسنوات.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصدوا، أمس، خروج العشرات من نازحي سراقب بريف إدلب الشرقي، بمظاهرة شعبية بين سرمين وسراقب رفضاً لفتح معبر سراقب الذي يصل لمناطق سيطرة قوات النظام، ومطالبة الفصائل و”هيئة تحرير الشام” بتحرير المناطق بدل “التطبيع” مع النظام، وفتح المعابر التي تساعد على انتعاشه اقتصادياً.
وقد أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان بتاريخ 29 أيلول الفائت، إلى أن أمنية هيئة تحرير الشام، هاجمت نقاط الرباط التابعة للجبهة الوطنية للتحرير، على بعد عشرات الأمتار من نقاط القوات التركية، عند مدخل مدينة سراقب بريف إدلب، للاستيلاء على النقاط وتثبيت نقاط في المنطقة، حيث تمكنت هيئة تحرير الشام من السيطرة على طرفي الطريق بمسافة 400 متر.