روايات متضاربة حول أسباب استهداف إسرائيل لسوريين قرب الجولان المحتل

لا تزال أسباب اعتقال واستهداف إسرائيل لشبان سوريين على الشريط الحدودي مع الجولان المحتل، متضاربة حتى اللحظة ما بين الرواية الإسرائيلية التي قالت بأن جنود إسرائيليون عبروا الحدود إلى سوريا، اليوم، وأطلقوا النار على أربعة أشخاص، كانوا قد ألقوا مقذوفات على السياج الفاصل في منطقة فض الاشتباك.
في حين أكدت مصادر محلية للمرصد السوري، بأن عناصر من القوات الإسرائيلية أطلقوا النار على عدد من الأشخاص، كانوا يقومون بجمع الحطب في منطقة وادي الرقاد بريف درعا الغربي، ما أدى لإصابة شخص من أهالي قرية كويا بطلق ناري في الجسم وتم اعتقاله ونقله إلى داخل الأراضي المحتلة.
ووفقا لمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن عملية الاستهداف جاءت على خلفية مخاوف إسرائيلية من القيام بعمليات زرع عبوات ناسفة في المنطقة، حيث تنشط مجموعات موالية لـ”حزب الله” اللبناني.