روسيا: الكيماوي الذي أطلق في خان العسل لم يكن تابع للنظام السوري

أعلنت الخارجية الروسية في بيان لها أن نتائج تحليل الخبراء الروس للعينات من موقع حادث استخدام السلاح الكيميائي في منطقة خان العسل بريف حلب في مارس الماضي، أظهرت أن القذيفة الكيميائية التي استخدمت هناك ليست تابعة للجيش السوري.

وأضافت الخارجية في بيان لها اليوم الخميس نقلته قناة “روسيا اليوم” أن مواصفات القذيفة لا تتطابق مع تلك التي يمتلكها الجيش السوري، فهي تشبه القذائف التي يتم تصنيعها بواسطة المجموعات المسلحة في سوريا.

وتابعت “نلفت الانتباه إلى أن نشر كم كبير من المواد المختلفة في وسائل الإعلام يهدف إلى تحميل الحكومة السورية مسئولية استخدام السلاح الكيميائي وذلك قبل التوصل للنتائج النهائية لتحقيقات بعثة التفتيش عن الأسلحة، الأمر الذي يسهم في تمهيد الطريق أمام العمل العسكري ضد دمشق.”

وأشارت الخارجية الروسية الى أن أهم ما جاء في التقرير الذي سلمته موسكو إلى الأمم المتحدة في يوليو الماضي كان أن القذيفة المستخدمة في الحادث لا تتطابق مواصفاتها مع القذائف الخاصة بالجيش السوري بل أنها مماثلة للقذائف التي يصنعها ما يعرف باسم لواء “بشائر النصر” وهو أحد التنظيمات المسلحة شرق سوريا، فضلا عن أن المادة المتفجرة المستخدمة في القذيفة هي مادة الهيكسوجين والتي لا تستخدمها القوات النظامية كما تم العثور على مواد كيميائية، بما في ذلك غاز السارين، تؤثر في الأعصاب، مصنوعة خارج المنشآت الصناعية.

محيط