روسيا تؤكد لدي ميستورا دعمها للمفاوضات السورية

بدأ المبعوث الدولي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، اليوم الثلاثاء، زيارة لموسكو، حيث التقى رئيس الخارجية سيرغي لافروف.

وفي بداية لقائه مع دي ميستورا، أعلن لافروف أن روسيا تحرص على تنفيذ كافة الاتفاقات التي تم التوصل إليها حول تسوية الأزمة السورية.

ودعا لافروف إلى توحيد جهود القوى الخارجية للمساهمة في فعالية الحوار بين الأطراف السورية. وشدد على ضرورة ضمان الطابع الشامل للمفاوضات حول سوريا، مؤكدا استعداد روسيا لتقديم كل الدعم اللازم.

وأشار لافروف إلى أن نتائج الجولة الأخيرة من المفاوضات السورية في جنيف لم يرفضها أي طرف.

وأعرب وزير الخارجية الروسي عن أمله بأن تصبح زيارة دي ميستورا إلى موسكو خطوة هامة في الاستعداد لمفاوضات جديدة في جنيف. وأكد أن روسيا والولايات المتحدة ملتزمتان بدعم المفاوضات وجهود المبعوث.

وفي وقت سابق من اليوم، كان مكتب مبعوث الأمم المتحدة الخاص، ستيفان دي ميستورا، قد أعلن أن الوسيط في محادثات السلام السورية في طريقه إلى موسكو، اليوم الثلاثاء، لبحث ترتيبات جولة المحادثات القادمة مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف.

وأضاف متحدث باسم الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أن روسيا والولايات المتحدة هما الراعيان الرئيسيان لمحادثات السلام التي من المتوقع أن تستأنف مع وفد المعارضة السورية في 11 أبريل، وهو ما يعني تفويت الموعد الذي استهدفه دي ميستورا، وهو التاسع من أبريل.

ومن المتوقع أن يصل وفد حكومة النظام السوري يوم 14 أبريل. وقال مكتب المبعوث إن اجتماع موسكو جاء بناء على طلب دي ميستورا.

من جهته، أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) دميتري بيسكوف، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يخطط للقاء دي ميستورا.

وسيتابع دي ميستورا جولته التي بدأها في موسكو للتشاور حول التحضيرات للقاء جنيف حيث سيزور واشنطن والرياض.

المصدر: العربية.نت