روسيا تتوعد الإرهابيين: سنقتلكم إن كان في حلب أو إدلب أو في أماكن أخرى في سوريا

22

نفذت طائرات روسية، الجمعة، غارات على مقار تابعة لفصائل معارضة وجهادية في شمال غرب سوريا، موقعة خمسة قتلى على الأقل، في وقت انتهت قمة طهران بالاتفاق على معالجة الوضع في محافظة ادلب “بروح من التعاون”.

ويرسل الجيش السوري منذ أسابيع تعزيزات متواصلة الى محيط إدلب، تزامناً مع تصعيد قصفها المدفعي في الأيام الأخيرة على مناطق في الريف الجنوبي الشرقي بمشاركة طائرات روسية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الجمعة عن شنّ طائرات روسية غارات على مقار لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وأخرى لحركة أحرار الشام الاسلامية في محيط بلدة الهبيط الواقعة في ريف ادلب الجنوبي الغربي.

وتسبّبت الغارات وفق المرصد “بمقتل أربعة عناصر من حركة أحرار الشام وإصابة 14 مقاتلاً آخرين على الأقل بجروح، إضافة الى مقتل مدني وإصابة أربعة آخرين”، لم يعرف ما إذا كانوا مدنيين أم مقاتلين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لـ”وكالة الصحافة الفرنسية”، إنّ “الطائرات الروسية عاودت قصف المقرات التي استهدفتها في محاولة لمنع الدفاع المدني من سحب الموجودين تحت الأنقاض”.

ورجح عبد الرحمن أن يكون هدف الغارات “تدمير تحصينات الفصائل” الموجودة داخل مغاور، حيث أدى القصف الى سد مدخلها.

وانهمك عناصر من مجموعة “الخوذ البيضاء”، الدفاع المدني في مناطق الفصائل المعارضة، في سحب الضحايا، بينما عملت آلية تابعة لهم على رفع الأنقاض.

وتكرّر روسيا عزمها على “قتل الارهابيين” في إدلب ومناطق أخرى. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا في تصريحات نشرتها وكالات الأنباء الروسية الخميس: “قتلنا ونقتل وسنقتل الإرهابيين، إن كان في حلب أو إدلب أو في أماكن أخرى في سوريا”.

ويحذر المجتمع الدولي من كارثة إنسانية وشيكة في حال حصول هجوم عليها من الجيش السوري.

وحصلت هذه الغارات قبل ساعات من قمة طهران التي حضرها رؤساء إيران وروسيا وتركيا، وانتهت ببيان ختامي أكد الاتفاق على معالجة الوضع في ادلب التي تشكل آخر معقل للجهاديين ومقاتلي المعارضة في سوريا، “بروح من التعاون”.

وظهر تباين في تصريحات الرؤساء الثلاثة خلال القمة. فقد شدّد الرئيس الايراني حسن روحاني ونظيره الروسي فلاديمير بوتين على ضرورة استعادة الجيش السوري السيطرة على محافظة إدلب، بينما حذر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من “حمام دم”، داعياً إلى إعلان “وقف لإطلاق النار” في المحافظة الواقعة على حدود بلاده.

المصدر: الجديد