روسيا تقر بإمكانية الإشارة للفصل السابع في قرار حول سوريا

250337983e955b4f-2950-49c2-862b-86c747d98a41_16x9_600x338-thumb2

أقرت روسيا اليوم الثلاثاء بأن مشروع القرار الذي يجري بحثه حول سوريا يمكن أن يتضمن (إشارة) إلى الفصل السابع ، لكنها أكدت أن استخدام القوة لا يمكن أن يكون تلقائيا ، فيما تسعى موسكو وواشنطن للتوصل إلى توافق على نص يدعم اتفاق جنيف حول الترسانة الكيميائية السورية.
وشدد نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، على أنه يمكن الإشارة إلى الفصل السابع في ميثاق الأمم المتحدة في حال انتهاك الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الأميركيين والروس حول الأسلحة الكيمياوية من قبل أي طرف في النزاع السوري.
وندد ريابكوف أيضا أمام البرلمان الروسي بموقف الولايات المتحدة وحلفائها (غير المنطقي) لسعيهم لتهديد نظام الرئيس السوري بشار الأسد في القرار الدولي.
ولم يتضح ما إذا كانت تصريحات ريابكوف حول الفصل السابع ستؤدي إلى تخفيف حدة الخلاف حول مشروع القرار، الذي قد يلقي بثقله على اللقاءات في الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وأوضح ريابكوف كما نقلت عنه وكالة إنترفاكس ( يمكن أن يكون هناك إشارة إلى الفصل السابع كعنصر من مجموعة إجراءات إذا تم رصد أمور مثل رفض التعاون أو عدم تطبيق التعهدات أو إذا لجأ أحد ما، أيا كان، إلى السلاح الكيمياوي ) .
وأضاف أمام الدوما (مجلس النواب الروسي) : أكرر مرة جديدة القول إنه من غير الوارد اعتماد قرار في مجلس الأمن تحت الفصل السابع ولا أن يكون هناك تطبيق تلقائي لعقوبات أو حتى لجوء إلى القوة .
وتابع: إن الاتصالات مع الأميركيين بعد اتفاق جنيف لا تسير بشكل جيد كما كنا نريد .
بينما الحقيقة لا توحي بذلك , خاصة بعد أن قال ريابكوف : إن من المتوقع أن يعود مفتشو الأسلحة الكيمياوية التابعون للأمم المتحدة إلى سوريا غدا الأربعاء، لاستكمال التحقيق في استخدام أسلحة كيمياوية ضد المدنيين السوريين , مضيفا : نحن سعداء لأن دعوات رئيسنا لعودة خبراء الأمم المتحدة إلى سوريا من أجل التحقيق في حوادث أخرى قد أثمرت .

المسلم