روسيا قلقة من قرار أصدقاء سوريا زيادة مساعدة المعارضة

عربت روسيا عن “قلقها الكبير” بعد قرار مجموعة “أصدقاء سوريا” زيادة مساعدتها للمعارضة السورية، محذرة من تداعيات قد تكون “مدمّرة” على هذا البلد.

وخلال اجتماع في الدوحة السبت الماضي قرر11 بلداً في مجموعة “أصدقاء سوريا” بينها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا إرسال “مساعدة عاجلة على صعيد المعدات والتجهيزات” إلى مسلحي المعارضة المناهضة للرئيس بشار الأسد بهدف تحقيق توازن ميداني.

وقالت الخارجية الروسية في بيان إن “مثل هذه المعلومات القادمة من الدوحة تثير قلقاً كبيراً” وتدل على نية المجموعة “على تقديم مساعدة عسكرية غير محدودة عملياً” لمقاتلي المعارضة السورية.

وأضافت الوزارة “من المؤكد أن أسلحة جديدة إضافية يمكن أن تصل بنهاية المطاف إلى أيدي إرهابيين لا يمكن إلا أن تشجع المعارضة على حلّ عسكري مدمر لسوريا”.

وتابعت “في الوقت نفسه يطلق الجانب الأميركي اتهامات بعيدة عن الواقع بحق روسيا عبر التأكيد أن روسيا تفاقم التوتر في سوريا عبر دعم دمشق”.

وقالت الخارجية الروسية أيضاً: “نطلب بإلحاح من الشركاء الغربيين والإقليميين أن يركزوا جهودهم للمساعدة في وقف أي عنف في سوريا بأسرع وقت وضمان تسوية سياسية في البلاد، عبر أخذ مصالح جميع السوريين في الاعتبار”.

العربية نت

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد