روسيا لا تعتزم تدمير الأسلحة الكيماوية السورية على أراضيها

قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويجو إن بلاده ليس لديها أي خطط الآن لتدمير الأسلحة الكيماوية السورية على أراضيها، التي ينص الإتفاق الروسي الأمريكي على تدميرها.

وقال شويجو، ردا على سؤال من وكالة إنترفاكس للأنباء، إن كان لدى روسيا خططا لتدمير الاسلحة الكيماوية على اراضيها؟ “كلا. ويجب إتخاذ قرار في هذا الصدد”.

بيد أن وزير الدفاع الروسي أضاف “لدينا مصانع لتدمير الأسلحة الكيماوية، ولكن ثمة فرق كبير بين أن تكون (مستعدا) أو (راغبا)” بالقيام بهذا العمل.

وكانت روسيا دمرت مخزون أسلحتها الكيماوية من الفترة السوفيتية على وفق اتفاقية نان – لوغار، وتمتلك سبع منشآت لتدمير الاسلحة الكيماوية، حسب المعلومات المنشورة في وكالة الذخائر الروسية.

وقد وقعت روسيا والولايات المتحدة اتفاقا يقضي بوضع ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية تحت الرقابة الدولية وتدميرها لاحقا.

وتعد الولايات المتحدة وروسيا الدولتان الوحيدتان اللتان تمتلكان القدرات الصناعية للتعامل مع الذخائر الحاوية على مواد غازات سامة أمثال الخردل وفي أكس والسارين او السيانيد، بيد أن القانون الامريكي يحظر استيراد الأسلحة الكيماوية او إدخالها إلى البلاد.

من جهة اخرى، اتهم السناتور الجمهوري جون ماكين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالتحالف مع الديكتاتورين والحكم عبر القمع والعنف في بلاده نفسها.

جاء ذلك في مقال افتتاحي نشره في موقع برافدا أر يو الإخباري كتبه ماكين ردا على مقال افتتاحي كان بوتين نشره في صحيفة نيويورك تايمز في وقت مبكر هذا الشهر.

بي بي سي عربية