ريف حلب الشرقي يشهد استمرار هجوم قوات النظام لليوم الثاني على التوالي

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: نفذت طائرات حربية يرجح أنها تركية ضربات استهدفت مناطق في بلدة تادف التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشرقي، ما أسفر عن سقوط جرحى ومعلومات مؤكدة عن شهداء، وتشهد منطقة تادف وأماكن أخرى في منطقة الباب وريفها منذ أسابيع قصفاً من قبل القوات التركية وطائراتها ومن قبل طائرات روسية وأخرى تابعة للتحالف الدولي وطائرات تابعة للنظام.

 

وتأتي هذه الضربات الجوية مع مواصلة قوات النظام منذ صباح اليوم قصفها المكثف بعشرات الصواريخ والقذائف، على مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” بالريف الشرقي لحلب، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات العنيفة لليوم الثاني على التوالي بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وعناصر التنظيم من جهة أخرى، في محاولة لقوات النظام تحقيق مزيد من التقدم في هذا الريف، حيث تمكنت قوات النظام من تحقيق تقدم في عدد من المحاور، ومعلومات عن سيطرتها على قريتين على الأقل في المنطقة، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر يوم أمس الثلاثاء، أنه اندلعت الاشتباكات في الريف الشرقي لحلب بعد توقفها في المنطقة عقب تمكن قوات النظام والمسلحين الموالين لها بقيادة الضابط في قوات النظام سهيل الحسن المعروف بلقب “النمر” من التقدم في ريف حلب الشرقي واستعادة السيطرة على المحطة الحرارية الاستراتيجية التي كانت تعد معقلاً لتنظيم “الدولة الإسلامية” في منتصف شباط / فبراير من العام الفائت 2016، كما يأتي هذا الهجوم بعد أيام من الضربات الجوية والمدفعية المكثفة التي نفذتها قوات النظام وطائرات تابعة للنظام وأخرى يعتقد أنها روسية على الريف الشرقي لحلب، مستهدفة مناطق سيطرة التنظيم فيها، والتي خلفت عشرات الشهداء والجرحى في الأيام الفائتة.