ريف درعا يرزح تحت الصواريخ ويخلف قتلى بينهم أطفال

2185447618026201493909

قتل 18 شخصاً على الأقل، بينهم 4 أطفال، اليوم الجمعة، في قصف لقوات النظام السوري على بلدة الحارة في ريف درعا، التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة قبل أقل من أسبوع، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وبحسب المرصد، قتل 18 شخصاً على الأقل، بينهم رجل وزوجته، و4 أطفال، جراء قصف لقوات النظام بصواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض على مناطق في بلدة الحارة، مشيراً إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حال خطرة.

وكان قد سيطر مقاتلون معارضون، بينهم عناصر من جبهة النصرة، الأحد، على تل الحارة والبلدة التي تبعد أقل من كيلومترين عنه، بعد معارك استمرت قرابة يومين مع قوات النظام.

يشار إلى أن التل عبارة عن هضبة استراتيجية مرتفعة تطل على مناطق عدة في ريف دمشق الجنوبي، ويبعد نحو 12 كيلومترا عن هضبة الجولان.

ووفقاً للمرصد، تتيح سيطرة المقاتلين المعارضين على التل “السيطرة نارياً على كل المنطقة المحيطة به على مدى نحو أربعين كيلومتراً”، إضافة إلى “انكشاف مناطق عدة لهم في ريف دمشق الجنوبي”.

العربية نت

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد