زيادة الأجور اليومية وتوفير المزيد من فرص العمل وسن قوانين تحميهم.. أبرز مطالب أصحاب الأيدي العاملة في مدينة الحسكة

112

تشهد مدينة الحسكة أزمة في اليد العاملة وقلة فرص العمل في ظل انهيار قيمة الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي وارتفاع الأسعار، كما ويشتكي أصحاب الأيدي العاملة من تدني أجور العمل ويأتي ذلك في طل الظروف الاقتصادية الصعبة، وتقاعس الجهات المعنية عن توفير المزيد من فرص العمل وسن قوانين تحدد الأجور وتحمي العمال من حالات الاستغلال والاحتيال التي تقع بحقهم، ويطالب المواطنون برفع مستوى الأجور اليومية للعمال بما يتناسب مع التكاليف المعيشية.

يقول(م .ف) في شهادته للمرصد السوري: أعمل نجار باطون في مجال البناء ومنذ بدء العام الحالي عملي غير مستقر قمت ببناء بعض المنازل وترميم منازل أخرى فيما لم أقم باي عمل منذ نحو شهرين وإذ توفر يكون بمقابل قليل ولا يتماشى مع الوضع الاقتصادي الراهن فاصبح كل شي بالدولار ونحن نستلم بالليرة السورية دون وجود قانون يحمي حقوقنا.

و يقول (م.خ) في شهادته للمرصد السوري: نقف هنا حوالي 100 عامل في ساحة عند دوار النسر في مدينة الحسكة نعمل باي مجلل يتوفر لنا من أجل لقمة عيش أطفالنا، ليس لدينا تأمينات صحية ولا شي آخر، وفرص العمل قليلة جداً، نطالب بتوفير فرص عمل وتأمين حقوق العاملين.

وتشهد مناطق شمال وشرق سوريا استمرار تدني الليرة السورية وارتفاع مستمر بالدولار واستمرار الهجمات التركية، ويتجه الوضع وفقاً للأهالي إلى حالة عدم الاستقرار وسط استمرار الحرب السورية منذ 13 عاماً.