سبعون دولة تدين الهجمات الجوية “العشوائية” في سوريا

31

دانت سبعون دولة، اليوم الخميس، الهجمات الجوية “التي تنفذ عشوائياً” وتطال مدنيين في سوريا، في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة.
وجاء في الرسالة الموجهة أنه “كان شهر أيار  2015 الأكثر دموية في سوريا”، حيث “القصف المتكرر الذي تنفذه مروحيات سلاح الجو السوري على المناطق المكتظة بالسكان” في حلب (شمال)، والتي أوقعت مئات القتلى في الأسابيع الماضية.
وقال الموقعون إن “القانون الدولي يحظر الاستخدام الأعمى لأسلحة مثل البراميل المتفجرة”، وكذلك عدة قرارات دولية مطالبين المجلس باحترامها.
وأضافت الرسالة أن “على السلطات السورية أن توقف هذه الهجمات الجوية التي تنفذ عشوائياً”.
وفي حين يواصل وسيط الأمم المتحدة لسوريا ستيفان دي ميستورا مشاوراته في جنيف، تؤكد الدول السبعون ضرورة التوصل إلى حل سياسي في سوريا، والذي يجب ان يمر بـ”مرحلة انتقالية سياسية فعلية”.
ووفقاً لديبلوماسيين، بدأت فرنسا مشاورات مع شركائها في مجلس الأمن لوضع مشروع قرار محدد حول البراميل المتفجرة لزيادة الضغط على دمشق.
ومنذ بدء الأزمة في سوريا تعطل روسيا والصين بانتظام مشاريع قرارات المجلس وتستخدمان حق النقض “فيتو” لحماية الحكومة السورية.
والرسالة موقعة من معظم الدول الأوروبية، منها فرنسا ومن الولايات المتحدة وكندا والسعودية وتركيا. لكن روسيا والصين لم تنضما الى هذه المبادرة.
وينفي النظام استخدام البراميل المتفجرة التي انتقدتها بشدة خصوصاً منظمة “هيومن رايتس ووتش” التي تعنى الدفاع عن حقوق الإنسان.

السفير / ا ش ا