سجناء سوريون يحتجون داخل السجن في حماة

34

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مئات من السجناء السوريين قاموا بأعمال شغب في السجن الرئيس في مدينة حماة، احتجاجًا على أوضاع السجن والأحكام الصارمة.

وأظهر شريط مصور زُعم أنه من داخل السجن عشرات من السجناء الذين غطوا وجوههم يهتفون‭ ‬«الله أكبر» مع مشهد لعنبر نُهب أثاثه وأجهزته، وحُولت أسرّته إلى حواجز لبوابات حديدية مغلقة.

وعلى موقعه الإلكتروني قال المرصد إنه سُمع صوت إطلاق نار خارج السجن في تلك المدينة التي تقع على بعد 213 كيلو مترًا شمال العاصمة دمشق، بعد أن سيطر السجناء على العديد من العنابر الرئيسة ونهبوا مهاجع السجن، ومعظم السجناء محتجزون بسبب اتهامات تتعلق بالإرهاب ولمشاركتهم في احتجاجات ضد نظام بشار الأسد.

وقال المرصد إنه تم استخدام الغاز المسيل للدموع لإخماد أعمال الشغب التي يعتقد أنها أسوأ قلاقل منذ التوترات التي شهدها السجن هذا العام.

واقتحمت السلطات عنابر السجن في يوليو الماضي ونقلت ما لا يقل عن 25 سجينًا إلى مكان غير معروف.

وفي منتصف يونيو المنصرم أنهى عشرات من السجناء إضرابًا عن الطعام بعد أن وعدتهم السلطات بمعالجة قائمة من الشكاوى، من بينها الأحكام الصارمة ومزاعم عن وجود تعذيب على نطاق واسع.

وقال محققون للأمم المتحدة إنه يوجد أشخاص يشتبه بأنهم مجرمو حرب في الوحدات العسكرية وأجهزة الأمن السورية، وأيضًا في جماعات المعارضة المسلحة التي تحاربهم في الحرب الأهلية الدائرة في سورية منذ أربع سنوات.

وتقول جماعات حقوقية دولية إن آلاف المعتقلين محتجزون في سجون نظام بشار الأسد دون اتهامات، منهم كثيرون يتعرضون للتعذيب وهو ادعاء نفته السلطات.

المصدر: الوسط الليبية