سجناء وخلايا “دولة الخلافة” يسيطرون على أكبر سجن للتنظيم في العالم.. ومحاولات مستمرة من قبل القوى العسكرية لاستعادة زمام الأمور

25 قتيلاً حتى اللحظة في أعمال العنف المتواصلة ضمن سجن غويران ومحيطه منذ مساء أمس

 

 

محافظة الحسكة: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، باستمرار الاشتباكات العنيفة داخل سجن غويران بالحسكة، بين قوى الأمن الداخلي وقوات مكافحة الإرهاب وحراس السجن من جانب، وعناصر في تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، وذلك بعد أن تمكن سجناء التنظيم من السيطرة على معظم السجن بعد سيطرته على أسلحة وذخائر الحراس السجن، فيما تحاول القوى العسكرية استعادة زمام الأمور، في أعنف هجوم للتنظيم منذ إنهاء سيطرته على مناطق مأهولة بالسكان.
ووثق المرصد السوري مزيداً من الخسائر البشرية على خلفية ما سبق، حيث ارتفع تعداد قتلى الأسايش وحراس السجن إلى 18، ممن قضوا جميعاً بالأحداث التي تشهدها المنطقة هناك منذ مساء أمس، وسط معلومات عن قتلى آخرين.
يذكر أن سجن غويران يضم نحو 3500 سجين من عناصر وقيادات تنظيم “الدولة الإسلامية” وهو أكبر سجن للتنظيم في العالم أجمع.
المرصد السوري كان قد أكد مقتل 6 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، ومدني واحد على الأقل، قضوا جميعاً بأعمال العنف التي تشهدها منطقة سجن غويران بالحسكة.
على صعيد متصل، تمكنت القوى العسكرية من إلقاء القبض على اثنين من أصل 5 من تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن فروا من سجن غويران مستغلين الأحداث الجارية هناك، فيما لايزال مصير البقية مجهول حتى اللحظة، كما لم يعلم إلى الآن هويتهم وجنسياتهم فيما إذا كانوا قيادات في التنظيم أو عناصر.
يذكر أن الهجوم هذا هو الأعنف والأضخم من نوعه منذ القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية” كقوة مسيطرة على مناطق مأهولة بالسكان في آذار/مارس من العام 2019.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد