سفير الائتلاف في باريس: المعارضة ضعيفة وتتصارع على المناصب

هاجم سفير الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في باريس، منذر ماخوس، بشدة المعارضة، متهما إياها بالتركيز على تقاسم المناصب خلال الفترة الماضية.

وأضاف ماخوس في تصريحات لتلفزيون “سكاي نيوز عربية”، اليوم الأحد، أن المعارضة تحولت إلى ممارسة دورها المعارض “كمهنة” بدلا من أن تكون حالة طارئة لمساندة ما سماها الثورة في سوريا.

وأشار إلى أن الائتلاف وحتى هذا الوقت المتقدم من الصراع في سوريا المستمر منذ أكثر من عامين، لم يتعامل ولا مرة لدعم الثورة بل كان تركيزه على تقاسم المناصب بين أعضائه.

وقال ماخوس “ما يجري في سوريا هو أكبر ثورة في التاريخ، تواجه بأكبر نظام طاغوتي في ظل أسوء معارضة في التاريخ”.

وأوضح أن انتخاب رئيس جديد للائتلاف لن يغير من موقفه تجاه القضايا الأساسية الحالية وعلى رأسها المشاركة في مؤتمر جنيف – 2 لحل الأزمة السورية والمتوقع عقده في الأسابيع القادمة، والذي يرفض الائتلاف حضوره قبل تنحي الرئيس السوري بشار الأسد عن الحكم.

وكان الائتلاف السوري المعارض انتخب السبت، أحمد عاصي الجربا، رئيسا جديدا له خلفا لأحمد معاذ الخطيب.

وطالب ماخوس رئيس الائتلاف الجديد بحشد كل الجهود لدعم المعارضة المسلحة، وتحويل الاعتراف السياسي الدولي بالائتلاف إلى اعتراف قانوني.

وعبر ماخوس عن ارتياحه عن خروج الائتلاف مما سماه “عنق الزجاجة” مرتين في إشارة إلى توسعته وانتخاب رئيس جديد له.

انباء موسكو

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد