سقوط جريح في الاشتباكات بين الفصائل المحلية وقوات النظام في ريف السويداء

230

محافظة السويداء: أصيب شاب بجراح متفاوتة، نتيجة الاشتباكات التي وقعت بين الفصائل المحلية من جهة، وقوات النظام من جهة آخرى، في بلدة قنوات بريف السويداء، وجرى إسعافه إلى المستشفى لتلقي العلاج.
وينحدر المصاب من البلدة ذاتها، ويعتبر أول جريح وقع في الاشتباكات التي شهدتها السويداء، على خلفية نصب قوات النظام حاجزاً جديداً قرب دوار العنقود في مدخل مدينة السويداء.
واتخذت المجموعات المحلية المسلحة في السويداء، مساء أمس، قرارا بإزالة حاجز لقوات النظام عند مدخل مدينة السويداء الشمالي، كي لا يكون الحاجز الجديد بداية لحواجز أخرى لقمع المتظاهرين في المدينة.
ودارت حرب شوارع في مدينة السويداء، وهاجمت الفصائل المحلية المراكز الأمنية التابعة للنظام في المدينة.
وقطعت مجموعة من شبان مدينة شهبا، طريق دمشق -السويداء بجانب الفرن الآلي بالإطارات المشتعلة احتجاجا على تثبيت حاجز دوار العنقود، ولمنع وصول تعزيزات عسكرية من شأنها محاصرة المدينة
كما شهدت بلدة القريا جنوب محافظة السويداء، استنفارا كبيرا وإشعال إطارات من قبل مجموعة أهلية.
واستهدف مسلحون مبنى فرع حزب البعث في السويداء بقذيفة آر بي جي.
كما دوي انفجار تبعه رشقة رصاص في محيط دوار الباسل شمال مدينة السويداء.
ودارت اشتباكات مسلحة بين الفصائل المحلية في محافظة السويداء وحواجز قوات النظام، بعد رفض الأخيرة للمهلة التي حددتها الفصائل المحلية لانسحاب عناصر الحاجز الجديد إلى الثكنات العسكرية.
ودوت انفجارات وإطلاق رصاص كثيف في منطقة حاجز العنقود الذي شيدته قوات النظام، وسط استنفار كبير في الثكنات العسكرية وحواجز قوات النظام، وحالة من التصعيد تشهدها عموم محافظة السويداء، بعد تحذير المدنيين من الاقتراب من منطقة الحاجز الجديد.