سلطات النظام تفرج عن نحو 60 معتقلًا من أبناء محافظة درعا.. واحتجاجات في 16 قرية وبلدة تطالب بالإفراج عن المعتقلين

محافظة درعا-المرصد السوري لحقوق الإنسان: أفرجت قوات النظام، اليوم، عن 58 موقوفًا لديها، وذلك بمساعي من قبل اللجنة الأمنية في محافظة درعا.

ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن من بين المعتقلين المفرج عنهم العديد ممن دفع ذويهم مبالغ مالية تُقدر بملايين الليرات السورية لضباط ومسؤولين  في النظام السوري مقابل الإفراج عن أبنائهم.

في سياق منفصل، رفع أهالي 16 قرية وبلدة في محافظة درعا، لوحات تطالب المدنيين بالخروج إلى الشوارع من أجل الإفراج عن المعتقلين.

وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، اليوم، بأن سلطات النظام السوري عمدت اليوم الاثنين، إلى الإفراج عن 19 معتقل من أبناء محافظة درعا، ممن جرى اعتقالهم على فترات متفاوتة منذ انطلاقة الثورة السورية في العام 2011، والمفرج عنهم من أبناء بلدات ومدن الصنمين وخربة غزالة وتسيل وداعل وعلما وأم المياذن ودرعا البلد ومناطق أخرى بدرعا، وجاءت عملية الإفراج بعد دفع ذوي المعتقلين لمبالغ مالية طائلة تقدر بمجموعها بعشرات الملايين من الليرة السورية، دفُعت عبر سماسرة لمحامين وقضاة وضباط في النظام بغية الإفراج عنهم.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 5 فبراير/شباط، رفع عبارات ورقية مناهضة للنظام السوري في كل من أم ولد ودرعا البلد والحراك والحارة والجيزة وبصرى الشام ومليحة العطش وكفر ناسج والكرك الشرقي وبصر الحرير وداعل وإنخل وسحم الجولان وايب واللجاة ومناطق أخرى، وعبرت اللواحات في 17 منطقة عن المطالبة بالإفراج عن المعتقلين وإسقاط رأس النظام السوري.

ويأتي ذلك، استمرارًا للحراك الشعبي في الجنوب السوري رأس النظام السوري “بشار الأسد”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد