سلطات مينسك تعثر على لاجئين سوريين “تعرضا للضرب” على الحدود بين بيلاروس وبولندا

عثر أفراد حرس الحدود البيلاروسية على لاجئين سوريين اثنين تعرضا للضرب على الحدود مع بولندا، حسبما ذكرت السلطات في مينسك.

 

وقال المهاجران إنهما حاولا الوصول إلى بولندا، لكن عناصر حرس الحدود البولندية ضربوهما واقتادوهما إلى الحدود البيلاروسية.

وكان الرجلان يعانيان من التعب والاكتئاب الشديد عند العثور عليهما، فيما كان أحدهما عاجزا عن التحرك بنفسه، وبعد نقله إلى المستششفى تم تشخيص كسر في ساقه.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يعثر فيها حرس الحدود البيلاروسي على مهاجرين تعرضوا للضرب في منطقة الحدود مع الدول المجاورة الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

في وقت سابق، سجلت لجنة حراسة الحدود البيلاروسية 20 حالة وفاة ونحو 100 حالة تعرض لاجئين للضرب.

وتفاقمت أزمة الهجرة بين بيلاروس وجيرانها الغربيين، خاصة بولندا، في مطلع نوفمير الماضي عندما حاول آلاف اللاجئين اقتحام الحدود البولندية والتسلل إلى أراضي الاتحاد الأوروبي.

 

المصدر:روسيا اليوم

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد