سوريا: اتهام المعارضة باحباط الهدنة ومواجهات عنيفة بدمشق

تحدث ناشطون عن مواجهات عنيفة بين مقاتلي “الجيش السوري الحر” والقوات الموالية للنظام في دمشق، فيما اتهمت روسيا، المعارضة السورية بإحباط هدنة عيد الأضحى، حيث سقط ما يزيد عن مائتي قتيل منذ بدء سريانها، الجمعة، وسط تبادل الأطراف المتصارعة في سوريا الاتهامات بخرقها.

وأشارت “لجان التنسيق المحلية في سوريا” المعارضة، التي تنظم وتوثق الأحداث بالداخل، إلى اشتباكات عنيفة بين الجانبين بمدخل ضاحية “الحجر الأسود” في دمشق، وتجدد القصف على مدينة “دوما” بريف دمشق.

وذكر ناشطون بأن “دوما” تعرضت لدمار هائل نجم عن قصف الطيران الحربي للمدينة، السبت، ثاني أيام عيد الأضحى رغم الهدنة التي وافقت عليها المعارضة والنظام استجابة لدعوة المبعوث المشترك، الأخضر الإبراهيمي.

وأوضحت اللجان إن حصيلة ضحايا العنف، السبت، بلغت 93 قتيلا،بينهم ست نساء وخمسة أطفال: منهم 49 في دمشق وريفها، و15 في حلب، و11 في درعا، بجانب عشرة في إدلب وأربعة بدير الزور وعدد مماثل في حماة بالإضافة إلى قتيل واحد في حمص وآخر في الحسكة.

وبلغ عدد من  قتلوا مع بدء سريان الهدنة، الجمعة، 112 قتيلاً، وسط دعوات أمريكية للأطراف السورية الالتزام بتعهداتهم لوقف العمليات العسكرية بريف دمشق وحماة وحلب وإدلب ودرعا ودير الزور.

ويتهم النظام من يطلق عليهم “جماعات إرهابية مسلحة” بالوقوف خلف العنف الدموي الذي يطحن البلاد منذ إطلاقه عمليات عسكرية لسحق تحركات مناهضة له في مارس/آذار العام الماضي.

وبالمقابل، قالت القوات الموالية للنظام، السبت، إن “المجموعات الإرهابية المسلحة” تواصل خرقها الفاضح لوقف إطلاق النار، الذي زعمت التزامها به، على حد ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية، سانا.

وبموازاة ذلك،  قال نائب وزير الخارجية الروسي، غينادي غاتيلوف،  في تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن “المعارضة (السورية) أحبطت الهدنة”، مشيراً إلى تصميمها على مواصلة العمليات القتالية، على ما أوردت وكالة إيتار تاس الرسمية.

وذكر غاتيلوف إن “الغرب عطل مرة أخرى إدانة مجلس الأمن الدولي للعملية الإرهابية في دمشق” التي وقعت الجمعة.

 

 

المصدر: سي ان ان

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد