سوريا: ارتفاع حصيلة القتلى إلى أكثر من 120 ألفا

20807910017184470_30300

كشفت بيانات المرصد السوري لحقوق الإنسان التي أعلنها الخميس (31 أكتوبر/ تشرين الأول 2013) أن عدد ضحايا الثورة السورية منذ سقوط أول قتيل في مارس/ آذار من عام 2011 وحتى يوم أمس الأربعاء تجاوز 120 ألف قتيل. وأوضح المرصد، في بيان، أن عدد القتلى المدنيين تجاوز 61 ألف قتيل، من بينهم أكثر من 6300 طفل و4300 أنثى فوق سن الثامنة عشر، إضافة إلى نحو 18 ألف معارض مسلح.

وأشار المرصد إلى أن خسائر القوات النظامية السورية تقترب من 30 ألف فرد، إضافة إلى أكثر من 18 ألف آخرين من عناصر الشبيحة والمخبرين الموالين للنظام. وأضاف المرصد أن هناك خمسة آلاف من العسكريين المنشقين ومجهولي الهوية سقطوا كذلك. كما سقط في القتال 187 مقاتلاً من حزب الله اللبناني.

ولا تشمل هذه الإحصائية أكثر من عشرة آلاف معتقل لا يُعرف مصيرهم داخل معتقلات النظام، ولا تشمل كذلك أكثر من ثلاثة آلاف أسير من القوات النظامية لدى الكتائب المقاتلة.

ويعتقد المرصد أن العدد الحقيقي للقتلى من مجموعات المعارضة المسلحة والخسائر البشرية في صفوف المقاتلين من جنسيات غير سورية ومن القوات النظامية هو أكثر بنحو 40 ألفاً من الأعداد التي تمكن من توثيقها وذلك بسبب التكتم الشديد من قبل الطرفين على الخسائر البشرية.

دويتشه فيليه