سوريا: التحالف يقتل قياديين من {داعش} 23 قتيلا في قصف النظام لمدينة الباب

“>كونا، رويترز- أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ان قياديين اثنين بارزين من تنظيم داعش قتلا في الحسكة شمال شرق سوريا، في غارة نفذتها طائرات يعتقد انها تابعة للتحالف الدولي. وافيد ان القياديين هما ابو اسامة العراقي، وعامر الرفدان. من جهة اخرى، قتل 23 شخصا على الاقل جراء قصف طائرات النظام لمدينة الباب التي يسيطر عليها داعش شمال سوريا، في حصيلة جديدة. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس «هناك عشر جثث متفحمة، ما يرفع حصيلة القتلى الى 23».
وكانت حصيلة اولية اشارت الى مقتل 13، بينهم سبع نساء وطفل، وعشرة مفقودين، بالاضافة الى اربعين جريحا.
وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية في تقرير من المكان ان القصف استهدف «تجمعات سكنية واسواقا مزدحمة، وقد أحدث دماراً كبيراً في المحال في سوق الخضر والمباني السكنية وأحرق شاحنات لنقل المحروقات». واستخدمت في القصف حاويات متفجرة، وهي خزانات محشوة بمواد متفجرة ومواد معدنية «تفوق قدرتها التدميرية قدرة البراميل المتفجرة بثلاثة اضعاف»، بحسب المرصد.

يصلبون الأطفال
وفي محافظة دير الزور (شرق)، وثق المرصد اقدام داعش على «صلب سبعة أشخاص، بينهم طفل وهم أحياء على سور مقر الحسبة (الشرطة الدينية) في مدينة الميادين بتهمة افطارهم في شهر رمضان». والتنظيم علق في اعناقهم لوحات كتب عليها «يصلب يوماً كاملا ويجلد سبعين جلدة». وبذلك يرتفع الى 27 عدد الذين صلبوا احياء بتهمة تناول الطعام منذ بدء شهر الصيام.

السجناء في القفص
ومن ممارسات التنظيم التجول بسجناء لديه وهم في قفص بهدف «التشهير بهم»، وقد اقدم الاثنين على وضع رجل داخل قفص حديدي في الميادين بعد ان اعتقله بتهمة انتحال صفة عنصر من التنظيم، وتجول به الدواعش داخل القفص في الشوارع. من جانب آخر، افاد مصدر في وزارة الكهرباء بتوقف «عنفات توليد الكهرباء» عن العمل وانقطاع التيار عن عدد من المحافظات السورية، وذلك نتيجة الاعتداءات المتكررة على خطوط الغاز في المنطقة الجنوبية.

 

المصدر: القبس