“سوريا الديمقراطية” تزيل تحصينات على الحدود مع تركيا

قال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي إن القوات قامت بدورية بالقرب من بلدة حدودية مع تركيا لاختيار التحصينات التي ستتم إزالتها قريبا.

ونشر مصطفى بالي من قوات سوريا الديمقراطية على موقع تويتر أن الدورية جرت اليوم الثلاثاء قرب تل أبيض.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية الأسبوع الماضي أنها بدأت في سحب مقاتليها من بلدتي تل أبيض ورأس العين الحدوديتين كجزء من اتفاق لمنطقة آمنة في شمال شرقي سوريا بين الولايات المتحدة وتركيا.

وكتب بالي أن قوات سوريا الديمقراطية تعمل مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة “لإنجاح الاتفاقية وتخفيف التوترات على الحدود”.

وتضغط تركيا من أجل إنشاء منطقة آمنة لضمان الأمن على حدودها الممتدة شرق نهر الفرات باتجاه الحدود العراقية.

وشهدت مواقع تابعة لقوات سوريا الديمقراطية، ليل الاثنين الثلاثاء، قصفاً عنيفاً من قبل قوات تركية وفصائل سورية موالية لها.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قصفاً مدفعياً مكثفاً من قبل القوات التركية والفصائل الموالية لها طال مناطق انتشار القوات الكردية في كل من مرعناز والمالكية وعلقمية وشوارغة وأطراف تل رفعت بريف حلب الشمالي، وذلك منذ منتصف الليل وحتى ساعات الصباح اليوم.

وبالتزامن شهدت محاور غرب بلدة مارع صباح الثلاثاء، قصفاً متبادلاً بين الطرفين، بحسب ما أوضح المرصد.

وأشار إلى تصاعد وتيرة الاشتباكات على خطوط التماس غرب مدينة أعزاز، بين الفصائل الموالية لتركيا من طرف، والقوات الكردية من طرف آخر، حيث دارت اشتباكات عنيفة بعد منتصف الليل الاثنين – الثلاثاء استمرت حتى فجر اليوم، في محاولة تسلل للقوات الكردية التي حاولت التقدم إلى نقاط الفصائل المقابلة لقرية مرعناز مستخدمة في هجومها قاذفات “آر بي جي” بالتزامن مع قصفها محيط المنطقة ونقاط وتمركز الفصائل الموالية لتركيا.

إلى ذلك، أفاد المرصد بمقتل عنصر من الفصائل وإصابة آخرين جراء الاشتباكات في المنطقة، وسط معلومات عن قتلى وجرحى في صفوف القوات الكردية.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية، وفي طليعة مكوناتها وحدات حماية الشعب الكردية، على معظم مناطق شمال وشرق سوريا وذلك بعد انتزاعها أراضي من تنظيم داعش.