سوريا الديمقراطية توقف تقدم القوات الحكومية عند الضفة الشرقية للفرات

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، أن قوات سوريا الديمقراطية تقدمت في الضفة الشرقية لنهر الفرات، فيما لا تزال الاشتباكات متواصلة بريف دير الزور الشرقي ضد عناصر تنظيم داعش.

 وقال المرصد في بيان له، نشر اليوم ( 2 تشرين الثاني 2017)، إن الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، وتنظيم داعش تركزت في شرق قرية “طابية جزيرة” التي تسيطر عليها قوات الحكومة السورية.

وأضاف أن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من تحقيق تقدم “هام” تمثل بسيطرتها على قريتي “جديد بكارة وجديد عكيدات”، وذلك بعد ان انسحاب الجيش السوري من قرية “جديد عكيدات” قبل أيام، إثر هجوم معاكس من عناصر داعش عقب 24 ساعة من سيطرة القوات الحكومية السوري على القرية.

وأوضح المرصد ان سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على القريتين اللتين تقعان مباشرة شرق نهر الفرات، مكنتاها من قطع الطريق أمام الجيش السوري للتقدم في شرق الفرات.

من جهة ثانية نقل المرصد عن مصادر قولها، اليوم، ان هناك معلومات موثوقة بوجود وساطات من قبل وجهاء وأعيان من ريف دير الزور الشرقي، مع تنظيم داعش لدفع الأخير لتسليم قوات سوريا الديمقراطية، القرى والبلدات والمناطق المتبقية من شرق منطقة “خشام” إلى بلدة هجين بمسافة نحو 110 كلم من الضفاف الشرقية لنهر الفرات، إضافة لكامل المنطقة المتبقية في الريفين الشمالي والشمالي الشرقي، الممتدة حتى ريف بلدة الصور.

 وأكدت المصادر أن “داعش يذهب في عملية التسليم هذه إلى تفضيل سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على هذه المناطق الخاضعة لسيطرته، على أن يجري تسليمها لميليشيات شيعية تقاتل إلى جانب الجيش السوري”.

يشار إلى أن قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالتحالف الدولي وقوات خاصة أميركية، تمكنت منذ آواخر الشهر الماضي، من تحقيق تقدم استراتيجي في الريف الشرقي لدير الزور تمثل بدخولها لحقل العمر النفطي، الذي يعد أكبر حقل نفطي في سوريا.

المصدر: NRT عربية