سوريا.. المعارضة تهاجم آخر معاقل النظام في إدلب

شنت جبهة النصرة وكتائب مقاتلة في المعارضة السورية، هجوما عنيفا على مدينة جسر الشغور، أحد آخر معاقل قوات النظام في محافظة إدلب (شمال غرب)، وقد أحرزت تقدما على الأرض.

كان «جيش الفتح»، وهو تحالف يضم جبهة النصرة وفصائل إسلامية مقاتلة أبرزها حركة أحرار الشام، أعلن الخميس بدء «معركة النصر» الهادفة إلى “تحرير جسر الشغور”.

ولجسر الشغور، أهمية استراتيجية، إذ أنها قريبة جدا من الحدود التركية، وتقع على الطريق العام الذي يصل إلى محافظة اللاذقية (غرب)، منطقة النفوذ القوي لنظام الرئيس بشار الأسد.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن: “تدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة ومقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى، في محيط مدينة جسر الشغور”، مشيرا الى تقدم للمقاتلين.

وأوضح المرصد، أن العمليات العسكرية بدأت الخميس، واستعانت جبهة النصرة بعدد من الانتحاريين الذين فجروا أنفسهم في حواجز لقوات النظام ما لبثوا أن تقدموا إليها.

وأشار إلى “تمكن مقاتلي الفصائل الإسلامية من السيطرة على حاجز تل حمكة الاستراتيجي وقطع طريق جسر الشغور – أريحا”.

وفي حال سقوط جسر الشغور، سيقتصر وجود قوات النظام في محافظة إدلب على بلدتي أريحا والمسطومة (على بعد 25 كلم من جسر الشغور).

 

المصدر: الشروق