سوريا تتهم ألمانيا وفرنسا بنشر قوات في مناطقها الشمالية

قالت الحكومة السورية الأربعاء إن هناك قوات ألمانية وفرنسية في شمال البلاد لكن ألمانيا نفت الأمر.

وذكرت وسائل إعلام رسمية سورية أن الحكومة تدين بشدة وجود قوات ألمانية وفرنسية في مدينتي منبج وعين العرب التي تعرف أيضا باسم كوباني.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن وزارة الخارجية قولها إن “سوريا تدين بشدة تواجد قوات ألمانية وفرنسية في عين العرب ومنبج وتعتبره عدوانا صريحا وغير مبرر على سيادتها واستقلالها.”

وكشفت وسائل إعلامية روسية الثلاثاء عن وصول قوات المانية إلى المناطق المحيطة لمدينة منبج الواقعة في شمال شرقي حلب، لدعم ومساندة قوات سوريا الديمقراطية في السيطرة على المدينة.

واضافت المصادر نفسها أن “قوات عسكرية ألمانية وصلت إلى المناطق المحيطة بمدينة منبج لمساندة قوات سورية الديمقراطية بقوات برية في معركتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وبحسب تلك المصادر فإن “ما يقارب 500 مستشار وجندي أميركي، وعدد من الجنود الفرنسيين مشاركون في تقديم الدعم لقوات سوريا الديمقراطية في المعارك التي تجري في شمال الرقة، ومنبج”.

وأشار المصدر إلى “أن مهمة هذه القوات تتمثل في ربط وتنسيق العمليات العسكرية بين طائرات التحالف والقوات البرية المتقدة على الأرض، إضافة إلى مهام للاقتحام، وحرب الشوارع، وأخرى لتفكيك الألغام التي عادة ما يلجأ تنظيم داعش إلى تكثيفها بهدف إيقاف تقدم القوات البرية باتجاه مناطق سيطرته”.

ونفت وزارة الدفاع الألمانية الأربعاء وجود قوات خاصة ألمانية في شمال سوريا بينما لم تعلق باريس على الاتهام إلى حد الآن.

وقالت الوزارة إن مثل هذه المزاعم المتكررة الصادرة عن الحكومة السورية خاطئة ولم تكن صحيحة قط.

وقال متحدث باسم الوزارة “لا توجد قوات خاصة ألمانية في سوريا.. إنه اتهام خاطئ.”

وتشن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة هجوما في الوقت الحالي على تنظيم الدولة الإسلامية قرب منبج فيما تخضع كوباني لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية وهي جزء من قوات سوريا الديمقراطية.

ميدانيا، قتل 70 عنصرا من قوات النظام السوري ومقاتلي المعارضة خلال 24 ساعة في مواجهات بينهما في ريف حلب الجنوبي (شمال سوريا) كما اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان الاربعاء.

وقال المرصد ان قوات النظام تمكنت بدعم جوي مكثف من الطيران الروسي وسلاح الجو السوري من استعادة بلدتي خلصة وزيتان بريف حلب الجنوبي اللتين خسرتهما قبل ساعات مشيرا الى مقتل “ما لا يقل عن 70 عنصرا من طرفي الاشتباك”.

 

المصدر:ميدل ايست أونلاين