سوريا ترفض تقريرا عن التعذيب الممنهج والقتل

1544581132ipj13

بيروت- (رويترز): رفضت سوريا الأربعاء تقريرا يتحدث عن أعمال تعذيب ممنهج وقتل لحوالي 11 الف معتقل وقالت انها محاولة لتقويض جهود السلام في الوقت الذي يجري فيه دبلوماسيون في سويسرا محادثات سلام.

وكتب مدعون سابقون في محاكم جرائم الحرب التقرير المؤلف من 31 صفحة ونشر يوم الاثنين واستندوا فيه إلى 55 ألف صورة قدمها مصور منشق بالشرطة العسكرية السورية لجثث تم التمثيل بها وتقطيعها ويبدو عليها آثار التعذيب. وكان بعض هذه الجثث بلا أعين والبعض الاخر كان يبدو عليه علامات الخنق او الصعق بالكهرباء.

وعمل المنشق عن الجيش السوري كمصور للشرطة العسكرية لمدة 13 عاما. ولم يتم الكشف عن هويته لوسائل الاعلام.

وقال المدعون ان المسؤولين السوريين يمكن ان يواجهوا تهما بجرائم حرب نتيجة لهذه الادلة التي قالوا انها اعادت إلى الاذهان صورا من معسكرات الموت النازية.

لكن وزارة العدل السورية قالت إن التقرير “مسيس??”?? وانه “يفتقر الى الموضوعية والمهنية”.

وجاء في بيان اصدرته وزارة العدل وبثه التلفزيون السوري ان “صدور التقرير قبل يوم واحد من انعقاد مؤتمر جنيف 2 يدل دلالة قاطعة ان الغاية من نشره سياسية بامتياز لتقويض الجهود الرامية لاحلال السلام في سوريا”.

وصدر البيان بينما كان رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا يتحدث في افتتاح مؤتمر جنيف 2 للسلام المنعقد في سويسرا.

وأشار الجربا في كلمته الى التقرير ورفع صورة ضحية تعذيب مزعوم.

ودرست رويترز التقرير ولكن لم تتمكن من ان تتحقق من مصداقية الصور او الاتصال بالمصور.

وبدأت الحرب الاهلية السورية بمظاهرات سلمية ضد حوالي 40 عاما من حكم أسرة الرئيس بشار الاسد ولكنها ما لبثت ان انزلقت الى حرب اهلية طائفية قامت خلالها دول عربية سنية بتسليح وتمويل المعارضة بينما قامت ايران الشيعية بتسليح وتمويل نظام الاسد.