سوريا: داعش يتراجع بالرقة واشتباكات بين النظام والمعارضة

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الإثنين، إن اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها من جهة، وتنظيم داعش من جهة أخرى، اندلعت في محور الطريق الواصل بين مدينتي تدمر والسخنة بريف حمص الشرقي، ومحيط جب الجراح، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
كما قصفت قوات النظام بقذائف الهاون مناطق في بلدة كفرلاها بمنطقة الحولة في ريف حمص الشمالي، ترافق مع فتح قوات النظام لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في البلدة، كذلك تعرضت مناطق في بلدة الغنطو في الريف الشمالي لحمص، لقصف من قبل قوات النظام.
وفي محافظة حلب، تعرضت مناطق في بلدة بيانون بريف حلب الشمالي لقصف من قبل قوات النظام، ما أدى لأضرار مادية، في حين استهدفت الفصائل الإسلامية مدفعاً رشاشاً لقوات النظام في محيط البحوث العلمية غرب حلب، ما أدى لخسائر بشرية في صفوف قوات النظام، كما قصفت القوات التركية مناطق في قرية عين دقنة بريف حلب الشمالي، والخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.
وأضاف المرصد أن اشتباكات دارت صباح اليوم الإثنين، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في محور الراشدين الرابعة والخامسة غربي حلب، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، بينما سقطت قذيفتان في حي الحمدانية غربي حلب، ولم ترد أنباء عن إصابات.
الرقة
وواصلت طائرات النظام السوري، منذ الـ18 من يوليو (تموز) الجاري، تكثيف غاراتها مستهدفة القرى والمناطق التي لا تزال تحت سيطرة تنظيم داعش، عند الضفاف الجنوبية لنهر الفرات بريف الرقة الشرقي، وتسببت الغارات التي تصاعدت وتيرتها بشكل أكبر خلال الـ48 ساعة الماضية، في وقوع مزيد من الشهداء والجرحى.
وأكد المرصد السوري مقتل 19 شخصاً بينهم 4 دون سن الثامنة عشر و5 نساء، جراء غارات استهدفت مساء أمس، منطقتي الجويزات والشريدة، نفذتها طائرات لا يعلم هويتها إلى اللحظة، فيما لا يزال عدد القتلى مرشحاً للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، ووجود مفقودين. 
وشهدت مناطق سيطرة التنظيم بجنوب الفرات في ريف الرقة الشرقي، حركة نزوح لعشرات العائلات نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية ومناطق أخرى في ريف الرقة، هرباً من القصف العنيف والمكثف على المنطقة، وسط معلومات عن إلقاء مروحيات تابعة للنظام منشورات تطالب المواطنين بإخلاء المنطقة، ومطالبة عناصر داعش بالاستسلام.
حماة
أما في محافظة حماة، قصفت قوات النظام مناطق في بلدة كفرزيتا ومحيط بلدة اللطامنة وقريتي معركبة ولحايا بريف حماة الشمالي، ما أدى لأضرار مادية، بينما ارتفع عدد القتلى إلى 8، والذين قضوا جراء قصف الطائرات الحربية لمناطق في ناحية عقيربات بريف حماة الشرقي والخاضعة لسيطرة تنظيم داعش أمس الأحد، في حين قصف التنظيم قرية تل جديد الخاضعة لسيطرته دون معلومات عن خسائر بشرية.
المصدر: الفجر