سوريا: غارات للتّحالف الدولي على الشعفة شرقاً… الحصيلة 30 قتيلاً

27

قتل نحو 30 شخصا اليوم، في ضربات جوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، استهدفت آخر جيب لمقاتلي تنظيم “#الدولة_الاسلامية” في شرق #سوريا، على ما افاد#المرصد_السوري_لحقوق_الانسان. وبين القتلى، 14 هم أفراد عائلات مقاتلين جهاديين، وفقا للمرصد.

وتأتي هذه الغارات بعد 48 ساعة من اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب انه سيسحب قواته من سوريا، ما قد يؤثر على العمليات العسكرية للقضاء على الجهاديين.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لـ”فرانس برس”: “قتل 27 شخصا على الاقل هذا الصباح في قرية الشعفة في غارات جوية للتحالف الدولي، بينهم 14 ينتمون الى عائلات مقاتلين جهاديين، ومن هؤلاء 8 اطفال”. ورجح ان “ترتفع الحصيلة بسبب وجود عدد كبير من المصابين بجروح بالغة”.

وتعذر الاتصال بالتحالف الدولي لتأكيد الغارات والحصيلة.

والجيب الاخير في سوريا لتنظيم “الدولة الاسلامية” يقع في محافظة دير الزور غير البعيدة من الحدود العراقية.

ويساند التحالف الدولي قوات سوريا الديموقراطية التي تشن منذ ايلول هجوما بريا ضد الجهاديين في هذه المنطقة التي تضم خصوصا بلدات هجين والسوسة والشعفة.

الاسبوع الماضي، تمكنت قوات سوريا الديموقراطية من استعادة هجين بعد اسابيع من المعارك.

وحذّرت مسؤولة كردية اليوم في باريس من أن قوات سوريا الديموقراطية قد تضطر الى التوقف عن قتال الجهاديين في المنطقة اذا اضطرت الى اعادة نشر قواتها لمواجهة هجوم تركي محتمل.

وتوعّد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مجددا اليوم بـ”التخلّص” من الجهاديين والمقاتلين الأكراد في الشمال السوري، في أعقاب إعلان الرئيس الأميركي سحب قواته من سوريا.

المصدر: النهار