سوريا: مقتل 12 من الحرس الثوري الايراني في القصف الاسرائيلي

25
دمشق- “وكالات”: أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس بسقوط 21 قتيلاً بعد القصف الإسرائيلي الأخير لسوريا.
وقال المرصد في بيان صحافي اليوم إن “الضربات الاسرائيلية، ليل الأحد الاثنين، أدت إلى مقتل 6 من عناصر قوات النظام والمسلحين السوريين الموالين لها، و15 عنصراً من جنسيات غير سورية من ضمنهم 12 على الأقل من الحرس الثوري الإيراني”.
وأشار المرصد إلى أن ارتفاع أعداد الخسائر البشرية والدمار الكبير، سببه تناوب 3 أسراب طائرات إسرائيلية على قصف المواقع المستهدفة.
وحسب المرصد، يُعد القصف الإسرائيلي الأخير، الأشمل والأعنف ضد قوات النظام وحلفائها من حيث الخسائر البشرية، بوجرى تنفيذ عشرات الضربات الصاروخية براً وجواً في قصف امتد لأقل من 60 دقيقة، واستهدف مناطق ممتدة من ريف دمشق الجنوبي الغربي، إلى مطار الثعلة العسكري في ريف السويداء الغربي.
وأدى القصف حسب المرصد، إلى تدمير مواقع، ونقاط، ومستودعات للقوات الإيرانية، ومليشيات حزب الله اللبناني، في جمرايا، ومحيط مطار دمشق الدولي، والكسوة، ومحيط مطار الثعلة، ومناطق أخرى، بالإضافة لاستهداف مراكز دفاع جوي تابعة لقوات النظام، رغم نجاح الأخيرة في إسقاط عدة صواريخ إسرائيلية.
من جهة أخري أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان جرح جنديين أميركيين ومقتل 8 أكراد من قوات ” سوريا الديمقراطية” من مرافقيهم في تفجير انتحاري استهدف رتلاً أميركياً بمواكبة كردية في شمال شرق سوريا.
وفي وقت لاحق، تبنى تنظيم داعش الهجوم الانتحاري، وفقا لوكالة “أعماق” التابعة للتنظيم.
وقال المرصد إن انتحاريا اقتحم الرتل الأميركي الكردي بسيارة مفخخة في ريف الحسكة الجنوبي.
وهذا هو الهجوم الثاني من نوعه هذا الأسبوع، حيث أعلن مسؤول أميركي مقتل 4 جنود أميركيين وجرح 3 آخرين بانفجار وقع في منبج شمال سوريا قبل أيام.
وفي التفاصيل، قتل 15 شخصاً على الأقل، الأربعاء الماضي، جراء تفجير انتحاري نفسه داخل مطعم وسط مدينة منبج الواقعة تحت سيطرة مقاتلين عرب وأكراد في شمال سوريا.
وتبنى داعش التفجير الانتحاري، الأربعاء الماضي، بحسب ما أعلنت وكالة “أعماق” المرتبطة بالتنظيم.

المصدر: الصباح