سوريا هي الوحيدة التي استخدمت الألغام الأرضية خلال 2012

20

أعلنت الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية في تقريرها السنوي الصادر الخميس 29 نوفمبر في جنيف أن سوريا كانت الدولة الوحيدة التي استمرت في استخدام الألغام الأرضية المضادة للأفراد عام 2012.

وفي الوقت الذي أشار التقرير إلى أن سوريا تستمر للعام الثاني على التوالي في استخدام هذا السلاح القاتل ضد الأفراد فقد ذكر أنها إضافة إلى إسرائيل وليبيا وميانمار كانوا الدول التي استخدمت الألغام الأرضية المضادة للأفراد عام 2011.

وقال خبراء الحملة الدولية وهى منظمة غير حكومية مسئولة عن التحقق من تطبيق اتفاقية حظر الألغام الأرضية والمعروفة باتفاقية “أوتاوا” إن الألغام الأرضية المضادة للأفراد مازالت موجودة في 59 دولة حول العالم إضافة إلى ستة من الأراضي المتنازع عليها”.

ولفتوا إلى أن العام الجاري شهد مجموعة من التحديات الجديدة في هذا الخصوص في مقدمتها ارتفاع عدد الضحايا في عدد من البلدان مثل ليبيا والسودان وجنوب السودان وسوريا ذلك بالإضافة إلى استخدام الألغام المضادة للأفراد من قبل الجماعات المسلحة من غير الدول في ست دول هي أفغانستان وكولومبيا وميانمار وباكستان واليمن وتايلاند اللتان أضيفتا هذا العام.

في ذات الإطار وفي الوقت الذي أعرب خبراء الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية المضادة للأفراد عن استنكارهم لاستمرار ارتفاع طلبات الدول الأطراف في المعاهدة على تمديد الوقت الممنوح لإزالة الألغام الأرضية فقد أكد الخبراء استياءهم من أن ثلاث من الدول الأطراف في المعاهدة الدولية وهى بيلاروسيا واليونان وأوكرانيا لا تزال تنتهك الالتزام الذي تفرضه معاهدة أوتاوا بشأن تدمير مخزوناتها من هذا السلاح في غضون أربعة أعوام.

وذكر الخبراء أنه وعلى الرغم من ذلك فإن هناك بعض المؤشرات الأخرى المشجعة مثل انضمام ثلاث دول أخرى هي فنلندا وجنوب السودان والصومال إلى المعاهدة في يوليو 2011 وليصل بذلك عدد الدول الأطراف في المعاهدة إلى 160 دولة حول العالم.

dw