سوريا والجامعة العربية تدينان خطط إسرائيل في الجولان

قال التلفزيون الرسمي السوري، إن وزارة الخارجية أدانت، الاثنين، خطط الحكومة الإسرائيلية، لمضاعفة أعداد المستوطنين في مرتفعات الجولان، ووصفته بأنه «تصعيد خطير وغير مسبوق». وكانت الحكومة الإسرائيلية، قد وضعت، الأحد، هدفاً لزيادة عدد المستوطنين اليهود في مرتفعات الجولان، إلى المثلين، في غضون خمس سنوات، في خطوة من شأنها إحكام قبضتها على الأراضي التي احتلتها خلال حرب مع سوريا في عام 1967.
وأدان أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إعلان الحكومة الإسرائيلية «خططاً لتوسيع المستوطنات في الجولان بهدف مضاعفة سكانها من اليهود خلال السنوات القادمة».
في السياق، شدد أبو الغيط، في بيان، أمس، على أن «الخطط الإسرائيلية تُمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الذي يعتبر الجولان أرضاً سورية محتلة في عام 1967»، مؤكداً أن «اعتراف هذه الدولة أو تلك بذلك الاحتلال، لا يُغير من حقيقة كونه احتلالاً يرفضه المجتمع الدولي، ولا تقره الشرائع الدولية». وأوضح أن «التكامل الإقليمي لسوريا، ووحدة ترابها، أمورٌ ثابتة في القانون الدولي ولا تخضع للمساومة أو التشكيك، بغض النظر عن الأوضاع الجارية في سوريا حالياً، أو عن وضعيتها بالجامعة العربية».
من جهته، صرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، بأن «الخطط الحكومية لبناء أكثر من 7000 وحدة استيطانية بالجولان السوري المحتل، تعكس نهج الحكومة الإسرائيلية وأجندتها التي لا تعترف بالتسوية السلمية على أساس حدود 1967. بل ترغب في التوسع الاستيطاني، سواء في الضفة الغربية المحتلة أو في الجولان».
وأضاف المصدر، أن «الوقت قد حان لكي يرى المجتمع الدولي هذه الحكومة على حقيقتها، بوصفها عقبة حقيقية في طريق السلام في المنطقة».

 

 

 

المصدر: الشرق الاوسط

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد